Accessibility links

'كان يسمع أصواتا'.. قصة المتهم وضحايا حادث نيويورك


ريتشارد روخاس يحاول الفرار من ميدان الجريمة

كان يوما صيفيا لطيفا، السياح يتجولون الأربعاء في ميدان تايمز سكوير بمدينة نيويورك، يستمتعون بسحر هذه المدينة.

لكن، في لحظة ما تغير كل شيء، وتحول الميدان إلى ساحة مليئة بالخوف والرعب، وشهد الناس مأساة أفسدت عليهم يومهم.

انطلق جندي البحرية السابق ريتشارد روخاس بسيارته مسرعا ليصدم مشاة على أحد أرصفة الميدان فقتل فتاة وأصاب أكثر من 20 آخرين، بعضهم كان يزور نيويورك لأول مرة.

هنا تحول المحارب السابق إلى مجرم خطير مطلوب في اتهامات بالقتل من الدرجة الثانية، وأكثر من 20 محاولة قتل.

فمن هو ريتشارد روخاس؟

تعددت روايات الأصدقاء حول شخصية ريتشارد، فمنهم من قال إنه كان "شخصا عاديا وهادئا محبا لعائلته ولوطنه"، وآخرون رجحوا أنه كان يعاني اضطرابا ما.

أكد ريتشارد للشرطة بعيد اعتقاله أنه تعاطى مخدرا قبل الواقعة المشؤومة، وأكدت التحاليل الطبية التي أجريت له بعد وقوع الحادث أنه لم يتناول الكحول، لكن ثبت تعاطيه لمخدر الماريجوانا، ومن المقرر أن تصدر باقي تحاليل المخدرات الأخرى فيما بعد.

ضابط يلتقط صورة لموقع حادث نيويورك
ضابط يلتقط صورة لموقع حادث نيويورك

وقالت تقارير إعلامية إنه مواطن أميركي خدم في سلاح البحرية خلال فترة من تموز/يوليو 2011 إلى آذار/مارس 2014، وفي نهاية هذه المدة أصدرت محكمة عسكرية قرارا بفصله من الخدمة، لسبب غير معروف.

كان ريتشارد يعيش مع والدته في أحد أحياء برونكس بنيويورك، بعد شهور من إنهاء خدمته العسكرية.

جرائم متعددة

لدى ريتشارد تاريخ طويل من خرق القانون، فقبل الحادث الأخير بحوالي أسبوع فقط اعتقل بتهمة تهديد شخص بسكين، واعتقل مرتين في 2008 و2015 للقيادة تحت تأثير الكحول.

الحادثة الأهم في تاريخ ريتشارد تعود إلى عام 2012 عندما كان يخدم في قاعدة بمدينة جاكسونفيل في ولاية فلوريدا، حيث اعتقل بتهمة التعدي على سائق سيارة أجرة، حيث رفض أن يدفع له 44 دولارا، حسب السائق الذي قال إنه تتبعه إلى ثكنات القاعدة، وهناك اعتدى عليه ريتشارد بالضرب، ونقل إلى المستشفى.

تقول بعض التقارير إن هذه الحادثة ربما هي التي دفعت إلى فصله من الخدمة، لكن لا يوجد ما يؤكد ذلك. ووفق ما ورد في محضر الاعتقال حينها، هدد ريتشارد بقتل كل ضباط الجيش والشرطة.

روايات الأصدقاء

صديقه خوزيه ميدرانو يقول إنه شخص "هادئ الطباع، محب للعائلة والوطن، ويعمل بجدية" ولم يعرف عنه إدمانه على المخدرات أو الكحول.

السيارة التي ارتكب بها ريتشارد حادث نيويورك
السيارة التي ارتكب بها ريتشارد حادث نيويورك

لكن صديق الطفولة هاريسون راموس لاحظ ملامح اضطراب نفسي في شخصيته بعد فصله من الخدمة العسكرية، وقال رأيت فيه "شخصا مختلفا".

وأشار صديقه أيضا إلى أنه كان ينشر أفكارا "شيطانية" على مواقع التواصل الاجتماعي.

آخرون قالوا إنه كان يمر بضائقة مالية.

هذا الاضطراب النفسي أكدته مصادر في الشرطة، قالت إنه كان يتفوه بكلمات غير مترابطة بعيد اعتقاله الأخير، وقالت مصادر أخرى إنه أبلغ الشرطة أنه كان "يسمع أصواتا".

قصة "بطل"

قصص إنسانية شهدتها تلك الدقائق المعدودة من عمر الحادث، من بينها قصة رجل قالت صحيفة واشنطن بوست إن الجميع مدينون له بالفضل، لأنه منع هروب المتهم من المكان. وأضافت الصحيفة إن كين براديكس ساعد الشرطة في عملية القبض على ريتشارد.

إسعاف المصابين في حادث نيويورك
إسعاف المصابين في حادث نيويورك

كين كان متوجها لأحد المطاعم القريبة التي يعمل بها عندما شاهد الحادثة، ثم لاحظ أن المتهم كان يهم بالخروج من سيارته محاولا الهرب.

ووفقا لروايته، فقد حاول ثلاثة أشخاص توقيفه، لكنهم فشلوا، ثم تدخل هو وطرحه أرضا، بعدها حضرت الشرطة وقيدته.

فتاة من ميشغان تفقد حياتها

قصة أخرى تداولتها وسائل الإعلام الأميركية، لكن هذه المرة عن القتيلة الوحيدة في الحادث وتدعى أليسا إيلسمان (18 عاما)، وهي تتحدر من مدينة بورتيدج في ولاية ميشيغان.

كانت أليسا وشقيقتها تتجولان في الميدان، عندما اقتربت السيارة من المارة فصدمتها لتودي بحياتها على الفور، بينما أصيبت شقيقتها (13 عاما) بجروح نقلت على أثرها للمستشفى.

وعلى حسابها في فيسبوك، كتب أصدقاؤها كلمات التعازي في وفاتها، وقالوا إنها كانت شخصية متميزة. كتب البعض أنها كانت "متفوقة دراسيا وهادئة الطباع وتمتلك روح الدعابة".

كانت أليسا قد أنهت دراستها الثانوية في 2016 وتستعد للالتحاق بجامعة ميشيغان الغربية

صورة من حسابها على فيسبوك:

أما توماس هنري الذي أصيب في الحادث، فقد كلف نفسه بمهمة "مرشد العائلة" في جولة سياحية بالميدان قبل أن تطرحه السيارة أرضا. الآن يرقد في المستشفى برفقه طفليه وزوجته التي كانت تزور نيويورك للمرة الأولى.

بيخاري، سائحة من أميركا اللاتينية، أصيبت أيضا في الحادث، وتقول من المستشفى الذي ترقد فيه إن الحادث وقع بينما كانت تتحدث عن إعجابها بالمدينة التي زارتها لأول مرة.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG