Accessibility links

مقتل العشرات في هجوم بمانيلا


الدخان يندلع من فندق بالعاصمة الفلبينية مانيلا بعد هجوم

عثرت السلطات الفلبينية على جثة 37 شخصا داخل كازينو في العاصمة مانيلا الجمعة، بعد أن فتح مسلح النار من بندقية أوتوماتيكية وأضرم النار في إحدى الغرف. وفيما أكدت السلطات أن الهجوم ليس عملا إرهابيا، أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه.

وأصيب عشرات الأشخاص بجروح خلال التدافع الذي تلا إطلاق النار في منتجع "ريزورتس وورلد مانيلا" القريب من المطار الرئيسي في البلاد.

وبعد نحو خمس ساعات، عثرت السلطات على جثة مطلق النار متفحمة داخل إحدى غرف الفندق، بعد أن فقد أثره لفترة وسط التدافع والهلع الذي ساد الكازينو، بحسب قائد شرطة الفلبين رونالد ديلا روزا.

وقال قائد الشرطة "لقد تمدد في سرير وغطى نفسه ببطانية سميكة ثم سكب عليها وقودا على ما يبدو وأضرم النار بها".

وكانت تقارير أولية قد تحدثت عن مقتله على يد رجال الشرطة.

وأفاد قائد الشرطة بأن المهاجم أطلق النار على شاشة تلفزيون فقط ولم يستهدف أحدا من الموجودين.

وقضى القتلى الـ36 نتيجة تنشقهم الدخان، بحسب الشرطة.

وبحسب الشرطة، يتعلق الأمر على الأرجح بمحاولة سرقة باءت بالفشل، وكان المهاجم يريد سرقة شرائح (فيش) لعب القمار.

وقال قائد شرطة مانيلا أوسكار البايالدي إن المسلح حاول سرقة شرائح مقامرة بقيمة 113 مليون بيزوس (2.3 مليون دولار)، بالرغم من أنه ترك الحقيبة التي ملأ بها الشرائح قرب غرفة المخزن.

وأكد ديلا روزا "نقول في الوقت الحالي إن الأمر ليس عملا إرهابيا إذ ليس هناك عمل عنف أو تهديد أو تخويف يؤدي إلى الإرهاب".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG