Accessibility links

تقرير: بن سلمان يتعاقد مع أكبر شركة علاقات عامة بالعالم


وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان

قال موقع ميدل إيست آي إن ولي ولي العهد ووزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان تعاقد شركة علاقات عامة لها فروع في عدة دول للدفاع عن "التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب".

وأورد الموقع أن شركة بيرسون مارستيلار ستتولى مهمة الترويج للتحالف الإسلامي الذي أعلن عن تشكيله في الرياض عام 2015 بهدف محاربة تنظيم الدلة الإسلامية داعش في العراق وسورية والمتشددين الإسلاميين في شمال وغرب أفريقيا.

وقالت إن بيرسون مارستيلار تملكها WPP، التي تعتبر "أكبر شركة تسويق في العالم"، حسب التقرير، ولها فروع في عدة دول في الشرق الأوسط، مثل الرياض وجدة ودبي وأبو ظبي والدوحة والكويت والقاهرة. وأوضحت أن فرعها في لندن سيتولى هذه المهمة الجديدة.

وتعرف شركة بيرسون مارستيلار نفسها بأنها شركة "علاقات عامة واتصالات رائدة دوليا، تقدم الاستشارات في مجالات من بينها العلاقات العامة وإدارة الأزمات".

وقالت إن زبائنها هم عادة هؤلاء الذين يواجهون "مخاطر كبيرة في أوقات الأزمات، ومحاولة الترويج لعلامة تجارية جديدة، وخلال أوقات التغيير والفترات الانتقالية".

وأوضح التقرير أن الشركة ستتولى الترويج للتحالف الإسلامي واجتماعاته المستقبلية.

وأشارت إلى أن هذا العقد أثار غضب حقوقيين، ومن بينهم أندرو سميث، من "الحملة ضد تجارة السلاح"، الذي قال إن السعودية ومن يتحالفون معها لديهم "أسوأ سجلات حقوق الإنسان في العالم"، خاصة فيما يتعلق بحرب اليمن.

وقال حسين عبد الله، المدير التنفيذي لمنظمة "أميركيون من أجل الديموقراطية وحقوق الإنسان" في البحرين "إن السعودية والبحرين والكثير من دول التحالف لديهم قدرة كبيرة على تحويل الانتباه عن انتهاكاتهم المنهجية لحقوق الإنسان".

وأوضح تقرير الموقع أن من بين الزبائن السابقين للشركة حكومات عسكرية تولت السلطة في الأرجنتين كانت متهمة بالمسؤولية عن مقتل الآلاف فيما عرف باسم "الحرب القذرة" خلال فترة السبعينيات وبداية الثمانينات من القرن الماضي.

وأضاف أن السعودية تعاقدت سابقا مع الشركة في أعقاب أحداث 11 أيلول/سبتمبر وتولت حينها مهمة الترويج لفكرة أن السعودية غير مسؤولة عن تلك الهجمات.

المصدر: ميدل إيست آي

XS
SM
MD
LG