Accessibility links

المسرح العراقي يفقد ناهدة الرماح


ناهدة الرماح

بعد أسبوعين من إصابتها في حادث حريق، رحلت الفنانة العراقية ناهدة الرماح في أحد مشافي العاصمة العراقية بغداد، ليس بعيدا عن خشبة مسرح الفن الحديث الذي صعدت إليه أول مرة في سنوات الصبا.

ناهدة الرماح في مسرحية بغداد الأزل بين الجد والهزل من إخراج قاسم محمد سنة 1974
ناهدة الرماح في مسرحية بغداد الأزل بين الجد والهزل من إخراج قاسم محمد سنة 1974

نقيب الفنانين العراقيين صباح المندلاوي أعلن لوسائل إعلام عراقية خبر الوفاة، قائلا إن "الفنانة الرماح فارقت الحياة في الساعة السادسة من صباح الأربعاء، متأثرة بحروق تعرضت لها قبل اسبوعين".

ولدت الرماح عام 1938 بحي "الحيدر خانة" وسط بغداد، ومثلت أول دور لها في فيلم "من المسؤول؟" الذي أنتج عام 1956 للمخرج العراقي عبد الجبار ولي، لتصبح بذلك "أول فتاة عراقية تدخل السينما"، حسب صفحتها الخاصة على موقع دائرة السينما والمسرح التابعة لوزارة الثقافة العراقية.

بالرغم من ظهورها في السينما لأول مرة، كان المسرح بيتها الحقيقي، حسب فنانين عاصروها.

ناهدة الرماح الصورة من صفحتها على فيسبوك
ناهدة الرماح الصورة من صفحتها على فيسبوك

وبعد فترة قصيرة من ظهورها في السينما، أدت دورها الأول على خشبة المسرح الفني الحديث في مسرحية "الرجل الذي تزوج امرأة خرساء"، إخراج سامي عبد الحميد.

أصيبت الرماح بالعمى على خشبة المسرح في 1976 أثناء تأدية شخصية "زنوبة" في مسرحية "القربان"، التي اقتبست من رواية بنفس العنوان للروائي غائب طعمة فرمان، ومن إخراج فاروق الفياض.

دفعتها الأوضاع السياسية إلى الخروج من العراق في نهاية السبعينيات، وجالت في بلدان عديدة قبل أن تستقر في لندن نهاية الثمانينيات.

الممثلة العراقية ناهدة الرماح
الممثلة العراقية ناهدة الرماح

وفي 2009، وبعد ثلاثين سنة من الغياب عن العراق ومسارحه، مثلت الرماح في مسرحية "صورة وصوت" للمخرج سامي قفطان.

تنتمي الممثلة الرماح إلى الجيل المؤسس لواحدة من أهم الفرق المسرحية العراقية وهي فرقة المسرح الفني الحديث، إلى جانب كبار الفنانين العراقيين أمثال يوسف العاني وإبراهيم جلال وقاسم محمد وآخرين.

شاهد الممثلة ناهدة الرماح في آخر لقاء معها قبل وفاتها:

XS
SM
MD
LG