Accessibility links

يقودها مسلمون.. مبادرة لترميم كنائس دنسها داعش في الموصل


أضرار في كنيسة قلب يسوع الأقدس الكلدانية

رشا الأمين

في خطوة تهدف لتشجيع العائلات المسيحية النازحة على العودة إلى مناطقها في قضاء تلكيف شمال مدينة الموصل، بادر عشرات من شباب محافظة نينوى إلى إطلاق حملة تحت عنوان "إحياء الكنائس".

وقال الناشط فلاح العبادي لـ"راديو سوا" إن الحملة تهدف إلى إزالة المخاوف بين مكونات المحافظة، والتي زرعها سابقا تنظيم داعش، وأضاف أن عملية ترميم كنيسة "قلب يسوع الأقدس الكلدانية" في تلكيف تمت بجهود متطوعين مدنيين قرروا التوجه الجمعة، وهو يوم إقامة صلاة المسلمين، لصيانة بعض مرافق الكنيسة.

أما الناشط عمار الحاتم من مدينة الموصل، فقال إن العديد من المشاركين في الحملة تركوا أعمالهم اليومية للمساهمة في ترميم الكنيسة لحث المسيحيين على استئناف إقامة الصلاة فيها، والعودة لمناطق سكناهم.

وتحدث الحاتم عن تأثر المتطوعين بدموع إمرأة مسيحية تتولى رعاية الكنيسة، لتصبح حافزا يشجعهم في مواصلة تنفيذ حملة إحياء الكنائس.

المنسق الرعوي للكنيسة سفيان عدنان، ورغم ترحيبة بمبادرة ترميم الكنائس، دعا أي جهة تطوعية إلى التعاون مع المسؤولين عن الكنائس قبل الدخول إليها.

وطالب المتطوعين بمراعاة التقاليد المسيحية وقدسية بعض الأماكن في الكنيسة، والتي قد يجهل البعض كيفية الجلوس فيها.

مسؤول المبادرة الناشط فلاح العبادي، أكد من جهته أن متطوعي الحملة حاولوا مرارا التواصل مع ممثلي الكنيسة قبل الدخول إليها، لكنهم لم يتفقوا، ما دفعهم إلى أخذ موافقة كتائب بابليون، وهي قوات مسيحية تابع للحشد الشعبي.

وقال المنسق الرعوي إن خلو قضاء تلكيف من رجال الدين المسيحيين يعود لتوتر الأوضاع الأمنية، وتحدث عن مواجهة نحو 800 عائلة مسيلحية نازحة معوقات تحوال دون عودتها.

XS
SM
MD
LG