Accessibility links

السجن 15 شهرا لمراهقة أميركية دفعت صديقها للانتحار


ميشيل كارتر

حكم قاض في ولاية ماساشوستس الخميس بالسجن 15 شهرا على مراهقة دفعت صديقها إلى الانتحار عبر استنشاق غاز سام، وذلك في صيف عام 2014.

وأمر القاضي في محكمة الأحداث بمقاطعة بريستول، لورانس مونيز، بسجنها عامين ونصف، مع تعليق الحكم على نصف هذه المدة، ما يعني أنها ستنفذ 15 شهرا منها.

وقال إن ميشيل كارتر (20 عاما) هيأت الظروف التي دفعت صديقها كونراد روي إلى الانتحار.

ولن تودع المدانة السجن حتى تنتهي من استئناف الحكم، حسب وسائل إعلام أميركية.

وكانت كارتر قد أقنعت صديقها عبر الهاتف بالعودة إلى سيارته التي وضع فيها غازا ساما، وتابعت لحظات وفاته حتى لفظ أنفاسه الأخيرة دون أن تساعده.

وكانت التحقيقات قد كشفت أن الرسائل النصية المتبادلة بين ميشيل وكونراد، الذي لم يكن عمره يتجاوز 18 عاما، تشير إلى إصرار ميشيل على أن يقدم صديقها على الانتحار.

وتقول ميشيل في إحدى تلك الرسائل لكونراد "انه حياتك" فيرد "هل ترين أنه ينبغي علي فعل ذلك؟" فتجيبه "أنت لن تقتل نفسك، أنت تقول ذلك دائما، لكنك لا زلت موجودا. أنت لا تريد أن تموت".

وفي سلسلة رسائل أخرى تسأله: هل ستقتل نفسك اليوم؟ فيرد "سأحاول"، ثم تقول له "بأية طريقة"؟ فيرد ضاحكا "لا أعرف".

وبالفعل، نفذ صديقها الفكرة على أرض الواقع. فقد وجدت جثته داخل سيارته في 13 تموز/ يوليو 2014 في إحدى ساحات انتظار السيارات، على بعد حوالي 65 كيلومترا من منزله.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG