Accessibility links

عام على وفاته.. محبو "أسطورة" الحلبة يتذكرون أمجاده


محمد علي كلاي

مر عام على رحيل الملاكم العالمي محمد علي بعد صراع طويل مع مرض باركنسون استمر لأزيد من ثلاثة عقود، غير أن اسمه سيظل خالدا ليس فقط في عالم الملاكمة وإنما أيضا في قلوب الملايين من محبيه عبر العالم.

رحل الملاكم الأسطورة في الثالث من يونيو/حزيران من العام الماضي بعد أن أجرى سلسلة من الفحوصات الطبية في مستشفى فينيكس بولاية آريزونا.

وخلف الملاكم، الذي فاز ببطولة العالم في الوزن الثقيل ثلاث مرات، سجلا حافلا بالإنجازات الرياضية، ما جعل الصحافة العالمية تصفه بـ"أسطورة القرن الـ 20".

وأعادت تغريدات محبي كلاي إلى الأذهان إنجازات الملاكم على الحلبة وخارجها.

وشهدت جنازة البطل العالمي السنة الماضية حضور حوالي 14 ألف شخص من مختلف الأعراق والعقائد والثقافات، أجمع جميعهم أن محمد علي بطل لن يتكرر، فيما استحضر آخرون مواقفه ونضاله في سبيل الاعتراف بحقوق الأميركيين من أصول أفريقية.

وتوج الملاكم الذي كان اسمه قبل اعتناقه الإسلام كاسيوس كلاي، عام 1960 بطلا لدورة الألعاب الأولمبية التي احتضنتها روما، وبعد مرور أربع سنوات على هذا التتويج، فاز محمد علي ببطولة العالم بعد فوزه بالضربة القاضية على خصمه سوني لينستون.

فيديو عن أقوى الضربات القاضية لمحمد علي كلاي:

واشتهر محمد علي أيضا بموقفه من حرب فيتنام، وكلفه رفضه أداء الخدمة العسكرية السجن عام 1967. لكن بعد خروجه منه عاد البطل العالمي إلى الحلبة وحقق الفوز في أكثر من مناسبة.

اقرأ أيضا.. الملاكمة تخسر أسطورتها.. وداعا محمد علي كلاي

فيديو يتحدث فيه كلاي عن الإسلام ولماذا لا يملك حارسا شخصيا:

XS
SM
MD
LG