Accessibility links

مسابقة غنائية أميركية تلغي التمييز في ترشيحاتها


لقطة من حفل أم تي في العام الماضي

قررت قناة "أم تي في" الأميركية المشرفة على جوائز الفيديوهات الموسيقية التي تحمل اسمها التوقف عن التمييز بين الرجال والنساء في جائزة فنان العام، متخلية عن آخر تمييز من هذا النوع في جوائزها.

وكشفت القناة عن الترشيحات لجوائزها المقبلة المزمع تسليمها في 27 آب/أغسطس في لوس أنجلس، على حسابها في "إنستغرام".

وللمرة الأولى، لم يعد التمييز بين الرجال والنساء معتمدا في كل جوائز "أم تي في فيديو ميوزيك آووردز".

وأوضحت القناة أن دورها يقضي "بكسر الحواجز"، وتلقت ردود فعل إيجابية على إلغائها هذا التمييز من جوائز المسابقة هذه السنة.

وتصدر الترشيحات هذه السنة مغني الراب كندريك لامار الذي رشح في ثماني فئات، من بينها فيديو السنة عن "هامبل" الذي يستهزئ فيه من الشهرة، وتلاه كل من كايتي بيري ("تشيند تو ذي ريذم") وذي ويكند ("ريمايندر") مع خمسة ترشيحات.

ويتنافس على جائزة فنان السنة أربعة رجال، هم كندريك لامار وذي ويكند وبرونو مارز وإد شيرن، وامرأتان هما أريانا غرانده ولورد.

واستحدثت القناة فئة جديدة من الجوائز هي "أفضل نضال ضد النظام" للتنويه بالأشرطة المصورة التي "تحث المشاهدين على مكافحة الظلم".

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG