Accessibility links

شاب موصلي: هكذا هربنا من قناص داعش


الشاب أبو ميار/إرفع صوتك

بقلم: صفاء المنصور

يتحدر الشاب أبو ميار النازح من الجانب الأيمن للموصل ويعمل الآن سائق إسعاف في إحدى المخيمات بجنوب الموصل.

"أحس هاي العالم تموت بسببي"

كنا نسكن أنا وعائلتي في منزلنا بحي الثورة في الجانب الأيمن لمدينة الموصل. ولأن البيت يشرف على عدة شوارع، استخدم قناصة داعش سطح المنزل لقتل كل من يحاول الهرب من المنطقة باتجاه الجيش العراقي.

القناص اللي فوق منزلي كان تونسي الجنسية يرتدي حفاظة ومعه معلبات ليأكل ويشرب في نفس المكان حتى يستمر بالقنص 24 ساعة لحين وصول البديل.

كنت أعيش في جحيم لأن القناص اللي فوق بيتي قتل الكثيرين من الأهالي آخرهم كانت ابنة صديقي عمرها سنة ونص عندما كانت تلعب في الشارع أمام منزلها.

ما تحملت هذا الموقف الصعب لأني كنت أحس هاي العالم اللي تموت صوجي، لأن القناص صاعد على سطح بيتي، وما نكدر نعوف البيت لأن داعش يستفاد منه.

خابرت ابن خالتي بالجانب الأيسر وطلبت منه يبلغ الجهات الأمنية وينطيهم الإحداثيات حتى يقصفون بيتي بقنبلة ذكية و تخلص الجيران.. سألني لعد وانتوا؟ كتله إحنا راح ننزل بالسرداب.

اقرأ المقال كاملا على الرابط التالي

XS
SM
MD
LG