Accessibility links

في الموصل.. مساجد تحارب التطرف


جامع النوري الكبير في الجانب الأيمن من مدينة الموصل الذي فجره داعش خلال معارك تحرير المدينة

منذ سبعة أعوام لم يدخل سعيد عمر مسجدا. المسجد قريب من منزله في الموصل، لكنه خائف.

في 2011، وعندما كان عمر خارجا من المسجد، شاهد صبيا يشهر مسدساً ويطلق النار على رأس مصل آخر أكبر منه سناً.

القتيل كان موظفاً في دائرة العقارات، وكان الصبي مدفوعا من متطرفين لقتل كل من يعمل في الحكومة.

عاد سعيد عمر إلى المسجد هذا الأسبوع، لأول مرة منذ 2011.

جماعات إسلامية

شهدت غالبية مساجد الموصل بعد 2003 نشاطا مكثفا للجماعات الإسلامية المسلحة، التي جندت الشباب وحرضت على مهاجمة القوات الأمنية العراقية ومكونات المدينة المتنوعة.

اقرأ القصة كاملة

XS
SM
MD
LG