Accessibility links

الموصل.. 15 ألفا عالقون في جيب داعش الأخير


نازحون من غرب الموصل

أعلنت المنسقة الإنسانية للأمم المتحدة في العراق الخميس أن ما يصل إلى 20 ألف شخص ما زالوا عالقين في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش في المدينة القديمة، غرب الموصل.

وقالت ليز غراندي لوكالة الصحافة الفرنسية "تقديرنا في المرحلة الحالية أنه في آخر جيوب المدينة القديمة، قد يوجد ما يقارب 15 ألف مدني، واحتمال أن يكونوا عشرين ألفا".

وأضافت أن "العالقين في تلك الجيوب، هم في حالة يرثى لها. نرى صورا مزعجة جدا لأشخاص حرموا من الطعام لفترات طويلة، يبدون في حالة ضعف شديد".

وتابعت "هم في خطر كبير جراء القصف ونيران المدفعية المتبادلة. المقاتلون (من داعش) الذين ما زالوا هناك يستهدفون المدنيين بشكل مباشر إذا حاولوا المغادرة".

وكان ممثل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في العراق برونو جدو قد قال إن عددا من المدنيين المحاصرين في المدينة القديمة "يتم استخدامهم أساسا كدروع بشرية".

وتشير تقديرات لمنظمات الإغاثة إلى أن الحملة المستمرة منذ ما يقارب تسعة أشهر تسببت في تشريد 900 ألف شخص، هم نصف سكان المدينة قبل الحرب، وأدت كذلك إلى مقتل الآلاف.

وبدأت القوات العراقية هجومها على الموصل في 17 تشرين الأول/ أكتوبر، فاستعادت الجانب الشرقي من المدينة في كانون الثاني/ يناير، قبل أن تطلق بعد شهر هجومها على الجزء الغربي حيث الكثافة السكانية أكبر.

وأعلنت تلك القوات في 18 حزيران/ يونيو اقتحام المدينة القديمة، وباتت الآن في المراحل الأخيرة من الهجوم.

XS
SM
MD
LG