Accessibility links

ست ثوان بمليون دولار.. إعلانات تحاكي قصص المهاجرين لأميركا


لقطة من الإعلان المثير للجدل الذي سيعرض خلال لعبة سوبر بول

يصل سعر بث 30 ثانية من الإعلان أو الدعاية المصورة أثناء المباراة النهائية في دوري الكرة القدم الأميركية والمعروفة بمباراة سوبر بول إلى 5 ملايين دولار، بحسب موقع فوربس.

ويرافق المباراة الحامية بين فريقي نيو إينغلاند باتريوتس وأتلانتا فالكونز، تنافس سياسي من خلال الإعلانات التلفزيونية المصورة التي من المتوقع بثها خلال زمن المباراة.

ووسط الجدل السياسي المثار في البلاد حول موضوع حظر السفر وبناء الجدار على حدود المكسيك، ركزت الفكرة الأساسية لبعض الإعلانات على الهجرة والقصص التي نتجت عنها.

ويعتبر إعلان "الرحلة تبدأ" لشركة لمبر 84 الخاصة بالبناء الأكثر إثارة للنقاش في هذا المجال بسبب تركيز الإعلان المباشر على فكرة الهجرة.

وتظهر في الإعلان الذي يمتد لـ90 ثانية رحلة مليئة بالصعوبات لمهاجرة مكسيكية وابنتها نحو الولايات المتحدة.

شاهد الإعلان الذي سيعرض أثناء المباراة

وقد رفضت شركة فوكس في كانون الثاني/ يناير النسخة الأولى من الإعلان قائلة إنه سياسي جدا و"مثير للجدل"، مما دفع بـلمبر 84 إلى إجراء تغييرات على القصة المصورة حيث تنتهي من دون أن تُعرف نهايتها.

وقالت شركة لمبر الجمعة الماضية إن على المشاهد زيارة موقعها ومشاهدة الإعلان بالكامل الأحد أثناء فترة استراحة المباراة لمعرفة كيف تنتهي قصة المهاجرة المكسيكية.

واتجهت شركة مشروب البيرة الأميركية "بد وايزر" ذات المنحى بتركيز إعلانها المصور على قصة مؤسسها أدولفوس بوش الذي كان مهاجرا من ألمانيا.

ويروي الإعلان المصور في دقيقة واحدة قصة الهجرة التي قام بها بوش في القرن الـ19 من مدينة هامبورغ الألمانية إلى نيو أورلينز بأميركا، مركزا على تغلبه على التمييز والعنصرية ليصبح رجل أعمال ناجح.

وفي الإعلان شخص يقول لبوش "لا يبدو عليك أنك من هنا" ونرى أشخاصا يصرخون عليه "عد إلى بلدك" و " أنت غير مرغوب فيك هنا".

المصدر:موقع الحرة

XS
SM
MD
LG