Accessibility links

'الأب جوزيف'.. القسّ الذي أوصى بأن يُدفن بالمغرب


الأب جوزيف

عثمان بعاج

"وأنت تجلس مع الأب جوزيف يغيب عن تفكيرك أنه مسيحي وأنك مسلم..كان يفعل الخير أينما حل وارتحل ولا يفرق في عمله الإنساني بين المسيحيين والمسلمين"، بهذه الكلمات وصف عبد الله، مهاجر من أفريقيا جنوب الصحراء، "جوزيف ليبين"، القس الفرنسي الذي عشق مدينة وجدة شرق المغرب ودُفن فيها بعدما أوصى بذلك في آخر أيام حياته.

"كانت الابتسامة لا تفارق محياه..حتى ولو كنت في حال سيئة، ما إن تراه حتى تزول الغمة على قلبك وتبادله الابتسامة"، يضيف هذا المهاجر الأفريقي، الذي مع أنه لم يلتق به إلا لفترة قصيرة، ما تزال صورته وكلماته لا تفارق ذاكرته.

"جوزيف ليبين"..الإنسان

لم يكن يعتقد "جوزيف ليبين"، ابن بلدة "سان بير اون غيتس" غرب فرنسا، أنه سيقضي أجمل أيام حياته في مدينة مغربية اسمها وجدة، ليقع في عشقها ويقرر أن يُدفن بها.

اقرأ المقال كاملا

XS
SM
MD
LG