Accessibility links

منظمتان: الأمن المغربي تعامل بقسوة مع الزفزافي


ناصر الزفزافي

قالت منظمتا هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية المدافعتان عن حقوق الإنسان الخميس إن قائد الاحتجاجات الشعبية في شمال المغرب ناصر الزفزافي تعرض "للضرب بقسوة" أثناء اعتقاله الشهر الماضي من قبل عناصر الأمن المغربي.

وأفاد بيان مشترك للمنظمتين بأن حوالي 12 من عناصر الأمن داهموا منزلا كان يمكث فيه الزفزافي في ساعات الصباح الأولى وكسروا الباب، بحسب ما قال الناشط المغربي لمحاميه في سجنه بمدينة الدار البيضاء.

وحسب البيان فإن "الشرطة كسرت الأثاث والنوافذ، وهاجمت الرجال الثلاثة رغم أنهم لم يبدوا أي مقاومة".

وأضاف البيان بأن "الضرب المبرح أنتج جُرحا طوله 1.5 سنتمتر على قائمة رأسه (الزفزافي) وآخر تحت عينه اليسرى، وكدمات في ظهره".

واعتقل الزفزافي قائد "الحراك الشعبي" مع ناشطين آخرين في 29 أيار/مايو في قرية دوار لحرش على بعد حوالي 50 كلم من الحسيمة، أكبر مدينة في منطقة الريف التي تشهد منذ تشرين الأول/ أكتوبر الماضي حراكا اجتماعيا ولده مقتل بائع سمك.

وتقول السلطات المغربية إنها تتعامل "بنضج ومسؤولية وحكمة" مع المظاهرات التي يشهدها شمال المملكة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG