Accessibility links

جرحى في تدافع على الحدود بين المغرب واسبانيا


نساء يحملن الحزم على ظهرهن لنقلها عبر الحدود في سبتة، النقطة الحدودية مع المغرب.

سقط عدد من الجرحى،أحدهم حالته حرجة، في تدافع على نقطة حدودية بين المغرب وجيب مليلية الإسباني الاثنين.

وقال بيان لمديرية مدينة (مليلية) إن الحادث أدى إلى إصابة ثلاثة بجروح من الجهة الإسبانية، أحدهم رجل نقل إلى المستشفى "في وضع خطير جدا".

وتحدث مسؤول في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان عمر ناجي عن 11 مصابا من الجهة المغربية.

وأفاد ناجي المسؤول عن فرع الجمعية في مدينة الناظور المغربية المتاخمة لمليلية في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية بأن التدافع وقع على نقطة باريوتشينو الحدودية المخصصة لنقل البضائع.

وقال بيان المديرية الإسبانية: "بصورة مفاجئة اندفع حشد كسيل جارف من الجهة المغربية نحو بوابات الدخول إلى مليلية".

وأغلقت النقطة الحدودية "في انتظار عودة النظام والوضع المعتاد على المداخل من المغرب"، بحسب المصدر نفسه.

وجرت عدة حوادث تدافع في الأشهر الأخيرة في سبتة، الجيب الإسباني الآخر في المغرب.

ويشكل هذان الجيبان نقطتي العبور البريتين الوحيدتين بين أفريقيا والاتحاد الأوروبي ويستفيدان من وضع "ميناء حر" الذي يغذي حركة لتهريب السلع الاستهلاكية تتغاضى عنها السلطات إلى حد كبير.

وتندد جمعيات مغربية وإسبانية تكرارا "بالوضع المسيء والمهين" لحمالي البضائع بني البلدين.

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG