Accessibility links

قائد 'حراك الريف' لمحكمة مغربية: مستعد للإعدام


قائد "حراك الريف" في المغرب ناصر الزفزافي - أرشيف

طالب قائد "حراك الريف" في المغرب ناصر الزفزافي (39 عاما) الثلاثاء أمام محكمة الاستئناف في الدار البيضاء بـ"تعجيل النطق بالإعدام" في حقه وتنفيذه في أقرب وقت ليتحول إلى "شهيد الوطن"، حسب تعبيره.

ووقعت خلال جلسة الثلاثاء التي خصصت لمحاكمة متهمي حركة الاحتجاج التي يطلق عليها "حراك الريف" مشادة كلامية بين هيئة الدفاع والنيابة العامة اضطر معها القاضي إلى رفع الجلسة عدة مرات.

وانسحبت هيئة الدفاع عن المعتقلين من الجلسة احتجاجا على "غياب شروط المحاكمة العادلة".

ويحاكم الزفزافي وآخرون بتهم من بينها "التعرض لأمن الدولة".

وبدأ "حراك الريف" في تشرين الأول/ أكتوبر 2016 في شمال المملكة للمطالبة بتنمية وتطوير منطقة الريف، إثر مقتل بائع السمك محسن فكري (31 عاما) سحقا داخل شاحنة جمع نفايات، عندما حاول الاعتراض على مصادرة بضاعته وإتلافها.

واشتبك محتجو "الحراك" مع قوات الأمن عدة مرات، ورشقوا مراكز للشرطة بالحجارة، وأضرموا النيران في مركبات خلال تظاهرات استمرت عدة أشهر، أوقفت السلطات خلالها محتجين ومنظمين لها وصحافيين.

وتقول منظمة العفو الدولية إن السلطات اعتقلت المئات أثناء تظاهرات كانت إجمالا "سلمية"، واصفة الموقوفين بأنهم "سجناء رأي"، ومن بينهم الزفزافي.

المصدر: الحرة

XS
SM
MD
LG