Accessibility links

نفى ماهر شتيه، عمدة قرية نجريج، مسقط رأس اللاعب المصري في فريق ليفربول الإنكليزي محمد صلاح أن يكون الأخير قد تبرع بملايين الجنيهات لإنشاء محطة صرف صحي في قريته.

وقال في تصريحات لقناة "النهار" الفضائية قبل يومين إنه قد تحدث إلى والد صلاح للتأكد من مصداقية هذا الخبر، فأبلغه أن محمد لم يدفع أي مبالغ بهذا الشأن.

وأضاف أن هذه الشائعة سببت "بلبلة" في القرية، مشيرا إلى أن اللاعب وقع (كشاهد) على عقد تخصيص أراض للمحطة، لكنه لم يتبرع بأموال.

وتابع عمدة القرية أن أسرة صلاح تعيش "في شبه إقامة جبرية وتتحرك بصعوبة" بسبب الضغوط التي تتعرض لها من طالبي المساعدات.

وأكد أن صلاح "يخدم بلده في حدود إمكاناته"، رافضا الترويج لتقديمه مساعدات لم يقدمها.

اقرأ أيضا:

'مو صلاح'... أكبر من لاعب كرة قدم

XS
SM
MD
LG