Accessibility links

ملامح العرض العسكري للرئيس ترامب


جانب من عرض "النصر الوطني" الذي نظم بمناسبة انتهاء عملية عاصفة الصحراء في 1991

أصدرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مذكرة تحوي توجيهات بشأن العرض العسكري الذي طلب الرئيس دونالد ترامب تنظيمه.

وحسب المذكرة فإن العرض العسكري الذي دعا ترامب في الشهر الماضي البنتاغون إلى دراسة إمكانية إقامته في يوم المحاربين القدامى الذي يصادف 11 كانون الثاني/ نوفمبر، سينطلق من البيت الأبيض إلى مبنى الكونغرس وسيركز على إسهامات عناصر القوات المسلحة عبر تاريخ الولايات المتحدة.

​ووفقا للمذكرة فإن هيئة الأركان المشتركة ستكون مسؤولة عن التخطيط للاستعراض العسكري فيما توكل مهمة التنفيذ للقيادة الشمالية.

وسيشاهد ترامب العرض فيما يحيط به المحاربون القدامى ومستلمو وسام الشرف قرب منطقة الاستعراض بالكابيتول.

وسيكون للمكون الجوي حضور واسع في الاستعراض العسكري. ومن المقرر بحسب المذكرة تحليق طائرات من بينها طائرات قديمة فوق المتفرجين في نهاية الحدث مع مواكب عسكرية لجنود يرتدون الزي الرسمي لفترة حرب التحرير.

وذكرت المذكرة أن العرض لن يشمل دبابات وإنما مركبات ذات عجلات فقط. وكان بعض المسؤولين قد عبروا عن مخاوفهم من أن تدمر الدبابات الثقيلة الطرق في وسط العاصمة واشنطن.

وتوقع مدير الميزانية في البيت الأبيض ميك مالفاني أن تتراوح كلفة العرض المرتقب بين 10 و30 مليون دولار.

وكان الرئيس ترامب قد استلهم الفكرة بعد ما شاهد موكب يوم الباستيل في فرنسا الصيف الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة لم تشهد عرضا عسكريا ضخما منذ الثامن من حزيران/يونيو 1991 عندما نظم عرض في العاصمة بمناسبة انتهاء عملية عاصفة الصحراء (17 كانون الأول/يناير - 28 شباط/فبراير 1991). وكلف الحدث آنذاك حوالي ثمانية ملايين دولار.

XS
SM
MD
LG