Accessibility links

بنس: لا مكان للكراهية والعنف في أميركا


نائب الرئيس مايك بنس

شجب نائب الرئيس مايك بنس الجماعات المتعصبة المنادية بتفوق العرق الأبيض، وأكد أن الولايات المتحدة ليس لديها أي تسامح مع "الكراهية والعنف، والمتعصبين البيض والنازيين الجدد وجماعة كو كلكس كلان"، وذلك غداة أعمال عنف في مدينة شارلوتسفيل أودت بامرأة وأدت إلى إصابة 19 آخرين.

ودعا في مؤتمر صحافي أثناء زيارة خارجية إلى كولومبيا إلى "دفع هذه الجماعات المتطرفة خارج ساحة النقاش العام بالكامل ونزع المصداقية عنها كونها جماعات كراهية مهمشة وخطيرة".

وقال بنس إن الرئيس دونالد ترامب دان بوضوح وبشكل لا لبس فيه ما حدث في شارلوتسفيل بولاية فرجينيا، وأضاف أنه أكد أيضا أن أي تصرف من قبل آخرين يحملون وجهات نظر عدائية، غير مقبول.

وانتقد نائب الرئيس التغطية الإعلامية لخطاب ترامب الذي أعقب الأحداث في شارلوتسفيل السبت، مضيفا "لدي تحفظ على انتقاد العديد من وسائل الإعلام كلمات الرئيس لوقت أطول من انتقاد المسؤولين عن استمرار العنف".

وكان الرئيس قد ندد السبت بوقوع مواجهات بين مشاركين في مظاهرة لليمين المتطرف ومناهضين لهم في المدينة.

وكتب ترامب على تويتر "يجب أن نتحد جميعا وأن ندين كل أشكال الكراهية.. هذا النوع من العنف ليس له مكان في أميركا. دعونا نتحد".

وخاطب ترامب الأميركيين قائلا "نحن جميعا أميركيون أولا بغض النظر عن اللون والجنس والانتماء السياسي".

وفتح مكتب التحقيقات الفدرالي FBI تحقيقا في ظروف إقدام شخص يدعى جيمس ألكس فيلدز على صدم حشد من المتظاهرين الذي خرجوا تنديدا بمظاهرة لليمين المتطرف بسيارته، ما أدى إلى مقتل امرأة.

XS
SM
MD
LG