Accessibility links

طوّرتها لبنانية.. لاصقة لقاح لتخليص المرضى من الحقن


الطبيبة روفايل تشرح كيفية لصق اللقاح - المصدر: Rob Felt, Georgia Tech

عوض وخز الحقن التي يضطر عدد من المرضى لتحمل آلامها، أثارت تقنية قطعة لاصقة صغيرة على الجسم ترحيبا لدى الأطباء في الولايات المتحدة.

تعويض اللقاحات بهذه التقنية الفريدة مشروع تحمست له الطبيبة الأميركية من أصل لبناني نادين روفايل في جامعة إيموري بجورجيا، وتشجعت لتكون المسؤولة عن تنفيذه.

وتقول روفايل في حديث لموقع "الحرة" إن المنتج مكون من مواد صغيرة جدا شبيهة بالشعيرات الموجودة على اليد وبالكاد تكون مرئية بالعين المجردة.

وتضيف أن فكرة القطعة اللاصقة (patch) ليست جديدة، إذ هناك من يستخدمها في البوتوكس وغيره، لكن الجديد يتمثل في إضافة اللقاح للقطعة اللاصقة وإعطائها للأشخاص، وذلك يحدث للمرة الأولى، حسب روفايل.

وتحدثت هذه الباحثة عن تعاون بين جامعة إيموري و"جورجيا تك" (معهد جورجيا التقني)، مشيرة إلى أن المهندسين في المعهد نفذوا تصميم القطعة اللاصقة، فيما عملت هي على إعداد بروتوكول الدراسة وتنفيذ الخطوات طبيا.

القطعة اللاصقة - الصورة من موقع 'جورجيا تك'
القطعة اللاصقة - الصورة من موقع 'جورجيا تك'

الدافع وراء تطوير الاكتشاف

تقول الطبيبة إن كثيرا من الأشخاص يرفضون أخذ اللقاحات. منهم من يقولون إنهم لا يحبون العوارض أو يخافون من الإبرة، أو يصعب عليهم ترك عملهم والتوجه إلى الطبيب لأخذ اللقاح، حسب تعبيرها.

وتضيف: "من هنا جاءت الفكرة حول ما إذا تم توفير منتج سهل الاستخدام ولا يسبب ألما، فهل من الممكن أن يجعل الناس أكثر استعدادا لأخذ اللقاح"؟

تجربة لقاح الإنفلونزا

تتحدث الطبيبة عن تجريب القطعة اللاصقة في البداية مع عينة من الأشخاص، لكن دون وضع اللقاح فيها، وذلك لرؤية مدى تجاوبهم مع هذه التقنية. وأبدى هؤلاء ترحيبهم بفكرة اللاصق بدل الحقن، حسب روفايل.

وبعد هذه الخطوة، تضيف الطبيبة التي تعمل في مجال مكافحة الأمراض المعدية، تم لأول مرة تجريب القطعة اللاصقة مع لقاح الإنفلونزا. وأشارت إلى أن أغلبية الأشخاص أجابوا بالإيجاب لدى سؤالهم حول ما إذا كانوا يفضلون هذه الطريقة بدل اللقاح المتداول، والذي يعطى عبر الحقن.

وطلب معدو التجربة من عدد من الأشخاص وضع القطعة اللاصقة بأنفسهم، مع العلم أن اللقاح المألوف يشرف عادة على تقديمه الطبيب أو الممرضة ولا يأخذه الشخص بنفسه، كما تشرح.

تزويد مشاركة في العينة باللقاح - المصدر: Rob Felt, Georgia Tech
تزويد مشاركة في العينة باللقاح - المصدر: Rob Felt, Georgia Tech

خصائص المنتج

توضح روفايل أن القطعة اللاصقة التي تتضمن اللقاح لا تحتاج لتخزين في الثلاجة، موضحة أن لقاح الإنفلونزا وغيره يكون سائلا ويحتاج للتخزين في الثلاجة كي لا يصبح غير قابل للاستعمال، لكن الإبر المجهرية لا تأتي بشكل سائل بل هي مادة صلبة، وبالتالي، توضع خارج الثلاجة وتبقى بالفعالية نفسها لمدة عام.

ومن الإيجابيات أيضا، بحسب الطبيبة المسؤولة عن المشروع، أن "المنتج سهل الاستخدام، ولا يسبب ألما لدى مستخدميه".

وتتابع أن الأهم يتمثل في إمكانية رمي القطعة اللاصقة في سلة المهملات ولا يتطلب ذلك الحرص على التخلص من الحقن المستخدمة أو رميها في مكان محدد، نظرا لأن الإبر المجهرية تذوب عند وضعها على الجسم.

كلفة المنتج

تقول الطبيبة إن تحضير المنتج يجب أن يتم في مختبرات مختصة، واتباع عدة معايير خاصة بالتعقيم.

وتضيف أنه ليس من الصعب تحضير المنتج من الناحية التقنية، لكن سعره سيتغير وفقا للكمية، موضحة أن الإنتاج يخفف من السعر إذا كان الطلب عليه كافيا.

وتضيف أن المنتج ليس متوفرا في الأسواق بعد، موضحة أن الدراسة الأولى كانت جيدة وأفضت إلى نتائج إيجابية، لكن يجب إجراء المزيد من الدراسات حتى يتم التأكد من عدة معطيات، على حد تعبيرها.

مشاريع لقاحات جديدة عبر تقنية اللصق

توضح هذه الباحثة أن العمل يتم الآن على أنواع أخرى من اللقاحات لدى الأطفال، تتضمن لقاحات ضد الحصبة الألمانية والحصبة وشلل الأطفال.

وتشير إلى أنها لا تعمل في هذا المشروع نظرا لأن الدراسة تستهدف الأطفال فيما تكرس تخصصها للأشخاص البالغين.

وتتابع "الدراسة ستكون في بلدان تعاني أكثر من مشاكل في هذه الأمراض الثلاثة من الولايات المتحدة".

الطبيبة نادين روفايل
الطبيبة نادين روفايل

أبحاث جديدة

يتمحور عمل الفريق البحثي الذي تعمل معه الطبيبة روفايل حول اللقاحات. وتقول إن الفريق يعمل مع معهد "جورجيا تك" وغيره على تنفيذ منتجات جديدة. وتشير إلى العمل على لقاح ضدّ الإيبولا، وتطوير لقاح ضدّ زيكا، أو الإيدز، وأنواع أخرى من اللقاحات.

تعرب السيدة اللبنانية عن حماستها حول المشروع الذي قدمته، إذ تقول إنها كأم لثلاثة أطفال تشعر بالفرح إذا كان هناك طريقة تشجع الأولاد على أخذ اللقاح عوض الحقن.

وتشير إلى أن الطريقة الجديدة لإعطاء اللقاحات ربما ستكون أفضل للمستقبل، إذ يمكن أن يتم تعميم استخدامها في يوم من الأيام.

وتضيف: "جميل أن يكون لدى الشخص الفرصة في أن يكون جزءا من المستقبل، وربما لم أكن لأحصل على هذه الفرصة خارج أميركا"، تختم حديثها لموقع "الحرة".

XS
SM
MD
LG