Accessibility links

الجامعة العربية: حزب الله دعم مجموعات إرهابية


جانب من اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة

حمّلت الجامعة العربية الأحد حزب الله اللبناني "مسؤولية دعم الجماعات الإرهابية في الدول العربية" واتهمته مع الحرس الثوري الإيراني بـ"تأسيس جماعات إرهابية" في مملكة البحرين.

واستنكر وزراء الخارجية العرب في بيانهم الختامي إثر اجتماع طارئ في القاهرة "تأسيس جماعات إرهابية في البحرين ممولة ومدربة من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني".

وأضاف البيان أن حزب الله "الشريك في الحكومة اللبنانية يتحمل مسؤولية دعم الجماعات الإرهابية في الدول العربية بالأسلحة المتطورة والصواريخ البالستية".

وفي سياق متصل، دانت الجامعة العربية في بيانها عملية إطلاق صاروخ باليستي "إيراني الصنع" استهدف الرياض واعتبرت ذلك "عدوانا صارخا وتهديدا للأمن القومي العربي".

وأفاد البيان بأن الصاروخ تم إطلاقه من الأراضي اليمنية "من قبل الميليشيات الموالية لإيران".

تحديث (19:00 ت غ)

قال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيظ الأحد إنه لا يستبعد اللجوء إلى مجلس الأمن لمواجهة التدخلات الإيرانية في المنطقة العربية، رغم أن المجلس الوزاري العربي لم يتخذ قرارا بهذا الشأن.

وأكد أبو الغيط في البيان الختامي لوزراء الخارجية العرب الذي عقد الأحد في القاهرة أن "قرارات المجلس الوزاري العربي لا تعني أننا ذاهبون إلى حرب مع إيران".

واعتبر الأمين العام أن "برنامج الصواريخ البالستية الإيراني يمثل تهديدا لدول المنطقة"، وأشار إلى حزب الله اللبناني بوصفه "منظمة إرهابية".

ودعا وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الذي حضر الاجتماع في كلمته الدول العربية إلى "أن تقف وقفة جادة للتصدي لسياسات إيران".

واعتبر وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة أن "هناك تصعيدا إيرانيا خطيرا، يوجب علينا أن نتخذ موقفا مشتركا".

وأضاف أن حزب الله اللبناني "شريك في الحكومة في لبنان وهو بات يسيطر على كل مفاصل البلد".

يذكر أن لبنان أبدى تحفظه على بعض الفقرات في البيان الختامي الصادر عن المجلس الوزاري العربي.

وكانت السعودية قد طلبت في 12 تشرين الثاني/نوفمبر اجتماعا طارئا في الجامعة العربية لبحث "انتهاكات" إيران في الدول العربية.

تحديث: 18:55 تغ

أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الأحد خلال اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب في القاهرة أن بلاده "لن تقف مكتوفة الأيدي أمام العدوان السافر" لإيران.

وتصاعد التوتر في الأشهر الأخيرة بين السعودية وإيران القوتين الإقليميتين المتخاصمتين في الشرق الأوسط حول العديد من الملفات وخصوصا الحرب في اليمن وسورية، إضافة إلى الأزمة في الملف اللبناني بعد إعلان رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته بشكل مفاجئ من الرياض مطلع الشهر الجاري.

واعتبر وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة من جانبه في كلمة خلال الاجتماع أن لبنان "تحت السيطرة التامة" لحزب الله الذي وصفه بـ “منظمة إرهابية".

وكانت السعودية قد طلبت في 12 تشرين الثاني/نوفمبر اجتماعا طارئا في الجامعة العربية لبحث "انتهاكات" إيران في الدول العربية.

تحديث: 17:18 تغ

لن يحضر وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل اجتماع جامعة الدول العربية الطارئ الذي ينعقد ظهر الأحد على مستوى وزراء الخارجية والذي دعت إليه السعودية لبحث "سبل التصدي لتدخلات إيران"، وفق تصريح مسؤول بوزارة الخارجية اللبنانية لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المصدر للوكالة إن مندوب لبنان الدائم في جامعة الدول العربية أنطوان عزام سيمثل لبنان في هذا الاجتماع.

ويأتي الاجتماع بعد أسبوعين على إعلان رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري استقالته في الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر بشكل مفاجئ من الرياض، متهما كلا من إيران وحزب الله بتهديد أمن لبنان والمنطقة.

وفي اليوم ذاته، أعلنت السعودية إسقاط صاروخ باليستي استهدف مطار الملك خالد في الرياض، وقالت إن الصاروخ المستخدم مصنع في إيران وإن حزب الله اللبناني ساعد الحوثيين على إطلاقه.

تحديث: 10:07 ت. غ.

يعقد وزراء خارجية الدول المقاطعة لقطر، السعودية والإمارات والبحرين ومصر، اجتماعا مع الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، وذلك قبيل انعقاد اجتماع طارئ للجامعة لبحث "سبل التصدي لتدخلات إيران" في شؤون الدول العربية.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية التي أوردت النبأ، بأن الاجتماع سيعقد في القاهرة الأحد، من دون أن تحدد أجندته.

اقرأ أيضا: الأزمة الخليجية.. 'بوادر الحل بعيدة'

وقطعت الدول الأربع علاقاتها مع الدوحة منتصف العام الجاري بعد أن اتهمت الدوحة بدعم وتمويل الإرهاب، والتدخل في شؤونها.

وسيتزامن الاجتماع مع اجتماع طارئ للجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية بطلب من السعودية لبحث أنشطة إيران في المنطقة العربية وسبل التصدي لها.

لبنان قد يتغيب عن الاجتماع حول إيران

في سياق متصل، قال مسؤول لبناني رفيع لوكالة أنباء رويترز السبت إن وزير الخارجية جبران باسيل قد يغيب عن الاجتماع حول إيران، مشيرا إلى أن القرار النهائي بشأن مشاركته سيتخذ صباح الأحد.

وأوضح المسؤول أن الوزير "يرغب في تفادي أي مواجهة متوقعة خلال الاجتماع مع السعودية وحلفائها" بشأن الدور الإقليمي لحزب الله اللبناني المدعوم من إيران.

اقرأ أيضا: لبنان وتدخلات إيران.. هل يصطف العرب مع السعودية؟

ويأتي الاجتماع بعد أسبوعين على إعلان رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري استقالته بشكل مفاجئ من الرياض، متهما كلا من إيران وحزب الله بتهديد أمن لبنان والمنطقة.

المصدر: وكالات، قناة الحرة

XS
SM
MD
LG