Accessibility links

مكين يدعو الرئيس المصري للالتزام بالإصلاح السياسي


جون مكين

دعا رئيس لجنة الشؤون العسكرية بمجلس الشيوخ الأميركي جون مكين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى "الالتزام بالإصلاح السياسي" في أعقاب خروج عدد من المرشحين من سباق الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في آذار/مارس.

وقال السناتور الجمهوري المخضرم في بيان الثلاثاء إن "الانتخابات الرئاسية المصرية تمثل فرصة هامة للحكومة المصرية كي تشرك المواطنين في العملية السياسية وإعادة فتح المجال العام"، مشيرا إلى أن "كل المرشحين للمناصب العامة يجب أن يحظوا بفرص متساوية ... لكن بدلا من ذلك تم توقيف وإجبار عدد متزايد من مرشحي الرئاسة على الانسحاب".

وأوضح أنه "من دون منافسة حقيقية من الصعب أن نرى كيف ستكون تلك الانتخابات حرة أو نزيهة".

ويأتي ذلك بعد احتجاز النيابة العسكرية الثلاثاء للمرشح الرئاسي المحتمل ورئيس أركان الجيش المصري الأسبق سامي عنان للتحقيق معه حول "مخالفات قانونية" لقواعد خدمة ضباط القوات المسلحة.

وانسحب المحامي الحقوقي البارز خالد علي الأربعاء من السباق الرئاسي، في اليوم نفسه الذي تقدم فيه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رسميا بأوراق ترشحه.

وتتهم منظمات حقوقية دولية الحكومة المصرية بقمع الحركات المعارضة وإغلاق المجال العام.

وانتقد مكين في بيانه الذي يأتي تزامنا مع ذكرى ثورة 25 يناير ما وصفه بـ"قمع الرئيس السيسي غير المسبوق للنشاط الساسي ولحقوق الإنسان" الذي "أدى إلى سجن عشرات آلاف المعارضين من بينهم 19 مواطنا أميركيا وقرابة 3500 شاب".

وطالب السناتور الأميركية الحكومة المصرية باعتناق "روح ثورة 25 يناير" وبأن تحترم "التطلعات الديموقراطية للشعب المصري".

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناورت علقت الثلاثاء على التقارير حول القبض على عنان قائلة "نحن نعرف أنه قضى وقتا طويلا في الولايات المتحدة، لذا نحن على معرفة به".

وأوضحت "نحن ندعم انتخابات موثوقة وفي الوقت المناسب ونؤمن بأن ذلك يتضمن إتاحة الفرصة للمواطنين للمشاركة بحرية".

وأضافت أنه "عندما نرى المرشحين يتم احتجازهم فهذا أمر يدعوا الولايات المتحدة للقلق".

وأعربت الخارجية المصرية الأربعاء في بيان عن "رفض مصر الكامل، شكلا وموضوعا" لبيان مكين.

وقالت الخارجية إن انتقادات مكين تضمنت "اتهامات جزافية ومغالطات وبيانات غير صحيحة حول الأوضاع في مصر ومسارها السياسي".

XS
SM
MD
LG