Accessibility links

ماتيس: لم نتخذ بعد قرارا بشأن الاتفاق النووي


ماتيس ودانفورد

قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس إن الولايات المتحدة لم تتخذ بعد قرارا حول الانسحاب من الاتفاق النووي أو عدمه، وذلك خلال جلسة استماع في الكونغرس الخميس.

وأشار إلى أن كلمة الفصل ستكون قبل الـ12 من الشهر المقبل.

وأعرب الوزير عن اعتقاده أن "تصاعد المواجهة بين إيران وإسرائيل أمر ممكن"، وشدد على ضرورة التركيز على استقرار الشرق الأوسط، وخطر إيران في حال غاب نظام مراقبة سلاحها النووي.

وتحدث ماتيس أيضا خلال جلسة للجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ لمناقشة ميزانية وزارة الدفاع، عن ضرورة الحفاظ على ترسانة عسكرية قوية تواكب التحديات التي تواجهها البلاد.

رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال جوزيف دانفورد الذي شارك في الجلسة أيضا، قال "يمكننا ردع أي هجوم نووي والدفاع عن أمتنا".

ماتيس أوضح أن وزارته سيكون لديها أولويات واضحة في الميزانية الجديدة، أهمها تطوير القدرات العسكرية الأميركية، وقال "لا يمكننا أن نواجه حروب اليوم بسلاح ومعدات الماضي".

وتطرق الوزير إلى الملف السوري، وقال إن الولايات المتحدة لن تسحب قواتها من سورية بل إنها ستزيد من عملياتها هناك. وقال إن "حشد دعم دول المنطقة هو أكبر تحرك نقوم به في الوقت الحالي في سورية".

من جهة أخرى، قال ماتيس إن الولايات المتحدة تحملت العبء الأكبر في الحرب على الإرهاب، وأضاف أن العمل جار لتعزيز العلاقات مع حلفاء الولايات المتحدة وتشكيل تحالفات جديدة.

XS
SM
MD
LG