Accessibility links

قتله زملاء صفه.. عائلة خان: كان يحلم بنيل نوبل


مشعل خان

ما تزال قضية مقتل الطالب الباكستاني مشعل خان تثير ردود الأفعال على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن ضربه مئات الطلبة حتى الموت في جامعة بشمال غرب البلاد.

وقال إقبال شاير، وهو والد الضحية إن مشعل كان طالبا متميزا وذكيا ومحل تنويه من أستاذته وزملائه في الجامعة.

وطالب والد مشعل في حديث مع "صوت أميركا" بتطبيق العدالة على قتلة ابنه. وقال في هذا السياق "أنا أثق في باكستان، أريد العدالة. نحن أناس مسالمون ونسعى إلى نشر السلم في بلدنا. لا نريد حروبا".

أما والدته فلم تقو على الكلام واكتفت بتصريح مقتضب قالت فيه عن ابنها "لقد كان لطيفا ومحترما ومليئا بالحياة. سميناه مشعل لأننا كنا نأمل في أن يضيء هذا العالم".

والدة مشعل خان تحمله صغيرا -المصدر: صوت أميركا
والدة مشعل خان تحمله صغيرا -المصدر: صوت أميركا

صورية، شقيقة مشعل تحدثت هي الأخرى لـ"صوت أميركا" قائلة "لقد كان يحلم بنيل جائزة نوبل. كان يحلم بالعدالة للجميع".

ونشرت بشرى غوهار، وهي نائبة سابقة في البرلمان الباكستاني صورا لتكريم الضحية ضمن تغريدة على تويتر:

وكانت محكمة باكستانية قد وجهت السبت تهمة القتل والإرهاب لثمانية باكستانيين بعد ثلاثة أيام من قتل الطالب مشعل المعروف بأفكاره الليبرالية.

مشعل خان عندما كان طفلا (يسار الصورة)
مشعل خان عندما كان طفلا (يسار الصورة)

هذا المغرد كتب أن "دم مشعل خان لن يذهب سدى":

وقام مئات الطلبة بتعرية الطالب وضربه وإصابته بالرصاص ودفعه من الطابق الثاني من مسكن الطلبة في جامعة عبد الولي خان في مدينة مردان.

صورة عائلية لمشعل خان (يمين) -المصدر: صوت أميركا
صورة عائلية لمشعل خان (يمين) -المصدر: صوت أميركا

ويوم مقتله، انخرط الطالب خان في نقاش صاخب أثناء حصة درس، في حين كان طلاب قد اشتكوا في وقت سابق من أفكاره التي وصفوها بالليبرالية والعلمانية لدى مسؤولي الجامعة.

المصدر: صوت أميركا

XS
SM
MD
LG