Accessibility links

بدأت ملالا يوسفزاي الخميس أول زيارة لها إلى باكستان منذ إطلاق مسلح من طالبان النار عليها فأصابها في الرأس عام 2012، لإسكاتها عن الترويج والدفاع عن تعليم الإناث.

وأفاد مسؤول حكومي بأن التفاصيل الدقيقة للزيارة التي يتوقع أن تستمر أربعة أيام أبقيت طي الكتمان بالنظر إلى حساسيتها.

السيارة التي أقلت ملالا من المطار في إسلام أباد
السيارة التي أقلت ملالا من المطار في إسلام أباد

وخرجت ملالا الفائزة بجائزة نوبل للسلام صحبة والديها من مطار بنازير بوتو الدولي في إسلام آباد وسط حماية أمنية، وفق ما أظهرت لقطات تلفزيونية.

واستقبلها في وقت لاحق رئيس الوزراء شهيد خاقان عباسي. وقالت في مؤتمر صحافي عقب اللقاء والدموع تغالبها، إن العودة إلى باكستان كانت "حلما".

جانب من لقاء ملالا مع رئيس الوزراء الباكستاني
جانب من لقاء ملالا مع رئيس الوزراء الباكستاني

وتحولت ملالا إلى رمز عالمي لحقوق الإنسان وناشطة في سبيل تعليم الفتيات منذ أن اقتحم مسلح الحافة المدرسية التي كانت تستقلها في وادي سوات في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر 2012 وسأل "من هي ملالا؟" قبل أن يطلق النار عليها.

وخضعت ملالا للعلاج في مستشفى في مدينة برمنغهام البريطانية، ومنحتها المملكة المتحدة جنسيتها، وهي تدرس الآن في جامعة أكسفورد.

XS
SM
MD
LG