Accessibility links

ماكرون وولي العهد السعودي يبحثان الملف الإيراني


ماكرون ومحمد بن سلمان في الرياض

التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مساء الخميس في الرياض التي وصلها في زيارة خاطفة تهدف خصوصا إلى احتواء التوتر بين الرياض وطهران.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) إن ولي العهد بحث في اجتماعه مع الرئيس الفرنسي "العلاقات السعودية الفرنسية، والشراكة الاستراتيجية القائمة بين البلدين، والفرص لمواصلة تطوير التعاون الثنائي ضمن رؤية المملكة العربية السعودية 2030".

وتناولت المباحثات "مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المبذولة من أجل أمن واستقرار المنطقة، بما فيها التنسيق المشترك تجاه مكافحة الإرهاب".

ونقلت الوكالة عن ماكرون "استنكار فرنسا" لاستهداف الحوثيين من اليمن مدينة الرياض بصاروخ بالستي.

وأوضح الرئيس الفرنسي أن قراره زيارة السعودية "اتخذ هذا الصباح حيث كان يزور الإمارات. وقال إن من المهم التحدث إلى الجميع"، وإن فرنسا تضطلع بدور "لبناء السلام".

ومنذ نهاية الأسبوع الفائت، تصاعدت الحرب الكلامية بين إيران والسعودية وخصوصا على خلفية النزاع في اليمن والأزمة السياسية الناشئة في لبنان.

وأضاف الرئيس الفرنسي "سمعت مواقف متشددة جدا" عبرت عنها السعودية "حيال إيران لا تنسجم مع رأيي، وفي نظري فإن العمل مع السعودية على الاستقرار الإقليمي هو أمر أساسي".

ويرغب ماكرون أيضا في الحفاظ على الاتفاق النووي الذي وقع العام 2015 للحؤول دون امتلاك طهران سلاحا نوويا مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عنها.

واعتبر ماكرون أنه "ينبغي الحفاظ" على الاتفاق على أن "يضاف إليه ركنان: مفاوضات حول النشاط البالستي لإيران مع عقوبات إذا استدعى الامر، ومناقشة استراتيجية تحد من الهيمنة الإيرانية في المنطقة برمتها".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG