Accessibility links

تعرف على أضرار أضواء الأجهزة الإلكترونية


استخدام الأجهزة الإلكترونية في مكان مظلم

تتمتع شاشات الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والحاسوب المحمول بتوفرها على نسبة أضواء قوية.

ويمكن رؤية هذه الشاشات بوضوح حتى خلال النهار، نظرا للمعانها بشكل كبير بسبب الإضاءة الخاصة بها. أما في الليل، فتكون الإضاءة قوية أيضا بحيث يمكن مقارنتها بـ"نافذة صغيرة" يخترقها ضوء النهار.

ولهذا السبب، فإن النظر إلى الهاتف ليلا يعدّ فكرة مريعة، نظرا لأن الجسم يتبع نظاما خاصا يسمح للشخص بالبقاء مستيقظا خلال النهار، ويساعده في الاستغراق بالنوم في الليل، وفقا لمقال نشره المنتدى الاقتصادي العالمي بالتعاون مع موقع "بيزنس إينسايدر".

ولكن استخدام الأجهزة الإلكترونية عند الاستعداد للنوم، يربك الدماغ الذي يختلط الأمر لديه. فقد يعتقد الدماغ بسبب الضوء أن الوقت حان للتوقف عن إفراز هرمون الميلاتونين.

وعبر تعطيل إفراز هذا الهرمون، يمكن لضوء الهاتف الذكي أن يعطل دورة النوم لدى الشخص.

وبالتالي، يصبح من الصعب للشخص الاستغراق في النوم أو البقاء نائما، الأمر الذي يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة.

وقد ربطت دراسات عدة بين العمل في الليل والتعرض للضوء ليلا وبين سرطان الثدي والبروستات، والسكري وأمراض القلب، والسمنة، وفقا لما نشرته جامعة هارفرد.

كما يمكن لعدم النوم بشكل كاف أن يؤثر على ذاكرة الشخص في اليوم التالي، وأن يولّد صعوبة في التعلّم.

ويمكن أن يفاقم ذلك مع المرور الوقت من مشاكل النوم ويجعلها أصعب.

XS
SM
MD
LG