Accessibility links

اتفاق على وقف إطلاق النار في طرابلس


قوات تابعة لحكومة الوفاق في طرابلس

وقعت تشكيلات مسلحة اتفاقا لوقف إطلاق النار في العاصمة الليبية طرابلس تحت إشراف حكومة الوفاق الوطني بعد أربعة أيام من المعارك التي شلت العاصمة، كما أعلنت وزارة الدفاع الخميس.

وجاء في البيان أن الاتفاق ينص على "الوقف الفوري لإطلاق النار في العاصمة طرابلس، وخروج كافة التشكيلات المسلحة" منها خلال مهلة 30 يوما إلى جانب "إطلاق كافة المعتقلين".

ووقعت الاتفاق حكومة الوفاق الوطني ووزارتا الدفاع والداخلية وعمداء بلديات وآمري مجموعات مسلحة في طرابلس ومصراته، المدينة الواقعة في الغرب الليبي والتي تتحدر منها غالبية المجموعات المسلحة المتواجدة في العاصمة.

تحديث: الأربعاء، 11:36 ت. غ.

تستمر الاشتباكات الأربعاء في العاصمة الليبية طرابلس بين القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني ومجموعات مسلحة واستخدمت فيها الأسلحة الثقيلة.

وذكر شهود عيان أن المعارك تواصلت في محيط قصر الضيافة الذي يستخدم مقرا لقيادة مجموعات موالية لرئيس الحكومة السابق خليفة الغويل الذي غادر السلطة في طرابلس بعد تشكيل حكومة الوفاق.

ويعتمد الغويل، الذي لطالما انتقد حكومة الوفاق، على مسلحين من مسقط رأسه في مدينة مصراتة ومجموعات أخرى في طرابلس تتمركز جنوب العاصمة.

وتشل هذه المواجهات العاصمة الليبية بشكل شبه كامل لليوم الثالث على التوالي.
وهاجم مجهولون مقر قناة النبأ الخاصة المعروفة بتوجهاتها الإسلامية ليل الثلاثاء/الأربعاء متسببين بحريق داخلها أدى إلى تعليق بثها.

وبدأت المعارك الاثنين في منطقتي الأندلس وقرقارش السكنيتين. وأعلنت مديرية أمن طرابلس التابعة لوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني أنها "تقوم والقوة المساندة لها بتطهير منطقة حي الأندلس الكبرى من الخارجين عن القانون".

وتخوض المجموعات المسلحة صراع نفوذ في العاصمة، في غياب جيش أو شرطة نظاميين منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011.

ولم تتمكن حكومة الوفاق الوطني التي بدأت عملها في آذار/ مارس 2016 من بسط سلطتها في كل أنحاء البلاد حتى الآن.

XS
SM
MD
LG