Accessibility links

جدل حول تصريحات لوزير خارجية لبنان عن إسرائيل


وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل

أثارت تصريحات لوزير الخارجية اللبناني ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن جرى تداول مقطع فيديو له يقول فيه إن لا مشكلة أيديولوجية مع إسرائيل، بينما أكد باسيل أن ما نقل عنه محرف.

وكان الوزير قد قال في حوار مع قناة الميادين، ردا على سؤال عما إذا كان يرى أن التطبيع مع إسرائيل أصبح أمرا واقعا، "بالنسبة لنا، القضية ليست أيديولوجية. نحن لا نرفض أن تكون إسرائيل موجودة أو حقها في أن يكون لديها أمان. نحن نقول إننا نريد أن تعيش كل الشعوب بأمان ومعترفة ببعضها البعض وبالآخر. القضية ليست قضية عمياء. نحن شعب نريد الآخر وعلى اختلافنا معه".

وتفاعل عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع تلك التصريحات، وتم تدشين هاشتاغ #اصلاح_وتغيير_التيار الذي نشرت عليه أكثر من 40 ألف تغريدة.

وطالب وزير البيئة اللبناني السابق محمد مشنوق بإقالة باسيل لأن تصريحاته "تخالف الدستور والقوانين والبيان الوزاري واتفاقات التحالف السياسي".

واعتبرت مغردة أن كلام الوزير إهانة للبنان.

في المقابل دافع عنه النائب السابق حسن يعقوب معتبرا أن المزايدة عليه "مستهلكة".

وقال مغرد إن موقف باسيل هو "الموقف الرسمي للدولة اللبنانية، المقر بمبادرة السلام العربية التي عقدت في بيروت عام 2002".

وعلى وقع هذا الجدل، نشر المكتب الإعلامي للوزير بيانا على موقع تويتر أكد فيه أنه "تم اجتزاء مقطع من مقابلته" ورأى أن الهدف من وراء ذلك هو "تحريف موقفه وتشويهه".

وأكد المكتب أن "الموقف اللبناني من قضية الصراع العربي الإسرائيلي ومن قضية فلسطين ثابت ومندرج تحت مرجعية الشرعية الدولية وضمن مرجعية الحقوق العربية والفلسطينية واستعادتها كاملة وضمن المبادرة العربية للسلام التي لا يزال لبنان موافقا عليها".

أما قناة الميادين، فأكدت أنه في المقابلة مع الوزير "لم يتم اقتطاع أو اجتزاء أو حذف أي كلمة قالها"، رافعة مسؤوليتها عن أي مقطع متداول منها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

XS
SM
MD
LG