Accessibility links

لبنان يوقف طلبات إقامة موظفي مفوضية الأمم المتحدة للاجئين


جبران باسيل

أعلن وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان الجمعة ايقاف طلبات الإقامة المقدمة لصالح مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، متهماً إياها بـ"تخويف" النازحين السوريين من العودة إلى بلادهم.

وطلب باسيل دراسة"إجراءات تصاعدية" أخرى قد تتخذ بحق المفوضية.

تحديث: 11:57 ت.غ

أعلن وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل إجراءات يبدأ تنفيذها الجمعة ضد المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة التي اتهمها بعرقلة عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

واتهم باسيل المفوضية "بتخويف النازحين" من العودة، في وقت حث مسؤولون لبنانيون مراراً خلال الفترة الماضية اللاجئين السوريين على العودة إلى بلادهم خصوصاً بعدما استعادت القوات الحكومية السيطرة على مناطق واسعة.

وقال باسيل في تغريدة على حسابه في تويتر "إجراءاتنا بحق مفوضية اللاجئين تبدأ غداً وستكون تصاعدية وصولا إلى أقصى ما يمكن أن يقوم به لبنان السيد في حق منظمة تعمل ضد سياسته القائمة على منع التوطين وتحقيق عودة النازحين إلى أرضهم".

وأضاف "أرسلنا بعثة تحققت من قيام مفوضية اللاجئين بتخويف النازحين الراغبين بالعودة طوعا ووثقنا المعلومات وهناك شهود".

ولم يحدد وزير الخارجية الإجراءات التي يعتزم القيام بها. لكن وسائل إعلام لبنانية نقلت عن مصادر في الخارجية قولها إنها ستكون "تصاعدية" وقد تتضمن عدم تجديد أوراق إقامة ممثلة مكتب المفوّضية في لبنان ميراي جيرار وفريق عملها في لبنان.

وبرز التوتر بين الطرفين في شهر نيسان/أبريل الماضي حين أعلنت المفوضية عدم مشاركتها في عملية غادر بموجبها 500 لاجئ إلى سورية محذرة من "الوضع الإنساني والأمني". وردت وزارة الخارجية اللبنانية على المفوضية معتبرة أنها "تخوف النازحين"، وقالت إن ذلك يدفعها إلى "إعادة تقييم" عمل المفوضية و"مساءلتها".

وحذرت منظمات دولية من إجبار اللاجئين السوريين على العودة إلى بلادهم، في وقت تضع الحكومة اللبنانية هذه المسألة على قائمة أولوياتها.

وتسبب النزاع السوري المستمر منذ العام 2011 بتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها بينهم أكثر من خمسة ملايين نزحوا إلى دول الجوار، لبنان وتركيا والأردن.

XS
SM
MD
LG