Accessibility links

بقاء الحريري في السعودية.. لماذا يقلق العراقيين؟


لقاء يجمع الملك سلمان بالرئيس سعد الحريري بعد يومين من تقديم استقالته من منصبه كرئيس للوزراء

دعاء يوسف:

أثارت الأزمة اللبنانية الأخيرة مع السعودية الكثير من المخاوف والتكهنات في الشارع العراقي من نشوب حرب طائفية بين الشيعة والسنة.

وبات رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في دائرة الحديث في مقاهي بغداد، حتّى حين ضرب الزلزال في العراق. "كنا نتابع الأخبار المحلية وصرنا أيضا نتابع تفاصيل ما يحدث بلبنان"، يقول رشيد عبدالله، 49 عاما، الذي يدير أحد مقاهي بغداد.

ما يحدث من صراعات بين الدول المجاورة للعراق يثير قلق رشيد كثيرا "من أن شيئا خطيرا سيحدث للبلاد".

ويقول في حديث لموقع (إرفع صوتك) إن هذه الصراعات تسهم بشكل كبير في تزايد النعرات الطائفية "لأن هناك تجاذبا بين الشيعة داخل البلاد مع شيعة الخارج وكذا الحال مع السنة".

ويضيف رشيد أنّه يراقب يوميا الجلسات في المقهى الذي يريده، مشيرا إلى أن النقاشات تحتدم بين الزبائن وتصل أحيانا إلى المشاجرة أو تبادل التهديدات بين مناصري إيران التي تدعم حزب الله وبين آخرين أكثر ميلا للسعودية.

اقرأ المقال كاملا

XS
SM
MD
LG