Accessibility links

بعد تحذيرات من سفارات.. الجيش اللبناني يوقف 19 شخصا


عناصر من الجيش اللبناني - أرشيف

أفادت مديرية التوجيه في الجيش اللبناني، مساء الجمعة، بأن مخابرات الجيش أوقفت 19 شخصا مرتبطا بخلية تابعة لتنظيم داعش، وذلك بعدما حذرت سفارات، من بينها سفارتا الولايات المتحدة وفرنسا في لبنان، رعاياها من خطر أمني يتوقع حدوثه في الأيام القليلة المقبلة.

وقالت مديرية التوجيه في بيان "على إثر توافر معلومات لمديرية المخابرات عن قيام خلية تابعة لتنظيم داعش الإرهابي، يترأسها المصري فادي إبراهيم أحمد علي أحمد الملقب بـ"أبو خطاب"، والمتواري داخل مخيم عين الحلوة، بالتخطيط والتحضير للقيام بعمل إرهابي، قامت مديرية المخابرات بتنفيذ عدة عمليات دهم".

وأضاف البيان أن المداهمات "أدت إلى توقيف 19 شخصا لارتباطهم بشكل أو بآخر بالخلية المذكورة".

وتابع "لا تزال التحقيقات مستمرة مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص"، لافتا إلى أن وحدات الجيش اتخذت "التدابير الاحترازية اللازمة".

تحديث: 3:00 ت. غ.

حذرت سفارتا الولايات المتحدة وفرنسا في لبنان من خطر أمني يتوقع حدوثه في الأيام القليلة المقبلة، حيث طالبت سفارة واشنطن العاملين بها بعدم الذهاب إلى ملهى في مدينة جونيه، بينما طلبت سفارة باريس الحذر "عند ارتياد الأماكن العامة".

وقالت السفارة الفرنسية الجمعة في رسائل نصية لرعاياها إنه يجب أخذ حذر "استثنائي عند ارتياد الأماكن العامة، نتيجة وجود خطر أمني خلال الساعات الـ48 المقبلة"، حسب ما نقلت الوكالة الوطنية اللبنانية.

وأصدرت السفارة الأميركية في بيروت من جانبها تحذيرا للعاملين فيها من الذهاب إلى "كازينو لبنان" في جونيه بسبب تهديدات أمنية ضده.

ولاقى التنبيه من السفارتين تفاعلا على تويتر:




يذكر أن السفارة الكندية أيضا دعت رعاياها في لبنان إلى التيقظ وتجنب الأماكن العامة.

لا داعي للخوف

من جانب آخر، رد المكتب الإعلامي لوزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق على "تحذير بعض السفارات الغربية في لبنان رعاياها من ارتياد عدد من الأماكن العامة أو المكتظة تحسبا من عملية إرهابية"، وقال إن "هذه التحذيرات مبنية على معلومات من أحد أجهزة الاستخبارات الأجنبية، وتقوم الأجهزة الأمنية اللبنانية بمتابعتها للتحري عن صحتها ودقتها، وبالتالي فإنه لا داعي للخوف وتضخيم الخبر وإعطائه أبعادا أكبر من حجمه".

في سياق متصل، قالت وزارة الخارجية والمغتربين في بيان إنها "تتفهم حرص بعض السفارات الأجنبية المعتمدة في لبنان على سلامة رعاياها من أحداث قد تطالهم"، لكنها "تعتبر أن على هذه البعثات الأخذ بعين الاعتبار الهلع الذي تسببه هذه البيانات على كافة المقيمين، لبنانيين وأجانب".

وأضاف البيان أن "هكذا بيانات يجب أن تندرج ضمن التنسيق، القائم أصلا، مع وزارة الخارجية والمغتربين وأجهزة الدولة الأمنية".

XS
SM
MD
LG