Accessibility links

'سنلتقي في السماء'.. قصص ضحايا لاس فيغاس


شموع وأزهار ورسائل قرب موقع إطلاق النار في لاس فيغاس

58 روحا أزهقت وحوالي 500 شخص أصيبوا بجروح متفاوتة، عندما فتح ستيفن بادوك النار على حشد من 22 ألف شخص كانوا يستمتعون بحفل موسيقي في مدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا ليل الأحد.

تراوحت أعمار الضحايا بين 20 و67 عاما، وهم ينتمون إلى ولايات أميركية مختلفة وبعض المناطق في كندا.

ويواصل الأميركيون توافدهم إلى موقع الحادث الذي يعد الأسوأ من نوعه في تاريخ الولايات المتحدة، لتكريم الضحايا بوضع الزهور والشموع.

وكشفت السلطات في لاس فيغاس القائمة الكاملة لضحايا حادث إطلاق النار.

وهذه قصص بعضهم وأسباب تواجدهم في لاس فيغاس ليلة الحادث:

أندريا كاستيلا
كانت تحضر الحفل الموسيقي بمناسبة عيد ميلادها الـ28 رفقة أختها وصديقها الذي كان يخطط لمفاجأتها بطلب الزواج منها هناك.

كريستوفر رويبال

جندي سابق خدم في أفغانستان، كان في الحفل الموسيقي رفقة والدته في احتفال مبكر بعيد ميلاده الـ29. عندما بدأ إطلاق النار كانا في مكانين مختلفين. وتتذكر والدته كيف كانت تحاول جاهدة الركض باتجاه ابنها لكن أحدهم منعها لأنها كانت تتجه إلى مصدر إطلاق النار. وكتبت الأم ديبي ألن على فيسبوك الاثنين "إنه أحزن يوم في حياتي. ابني كريستوفر رويبال اغتيل الليلة الماضية في لاس فيغاس".

دانا غاردنر (52 عاما)

أم لثلاثة أبناء، وموظفة حكومية في سان بيرناردينو في كاليفورنيا. كانت في الحفل مع ابنتها، وكانت ستصبح جدة آخر الشهر الجاري.

جاك بيتون (54 عاما)

أب لولدين. قتل في الاعتداء إثر إصابته بعدة رصاصات وهو يحاول حماية زوجته بجسده. وقالت أرملته لوري إن آخر كلماته كانت "أحبك"، وأنها ردت عليه قائلا "أحبك أيضا. سنلتقي في السماء". وكان جاك ولوري في لاس فيغاس احتفالا بالذكرى السنوية الـ23 لزواجهما.

ستايسي إتشيبر

كانت في الحفل رفقة زوجها الذي يعمل شرطيا، وعندما بدأ إطلاق النار طلب من زوجته الهرب والاحتماء من الرصاص، بينما بقي هو لمساعدة الضحايا. لكنه فقد مكانها ليعرف بمقتلها في اليوم التالي.

ديريك بو تايلور
ديريك بو تايلور

ديريك بو تايلور

كان قد بدأ الحفل الموسيقي لتوه عندما وصل ديريك متأخرا من ساوث كارولاينا بعد أن حصل على التذاكر من صديق له بمناسبة عيد ميلاده الـ56. كان يعمل حارسا في سجن في ساوث كارولاينا وكان يشرف على فريق مختص بإخماد حرائق الغابات.

ساندرا كايسي (34 عاما)

حضرت الحفل مع خطيبها. كانت معلمة طلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة في إعدادية في مانهاتن بيتش بكاليفورنيا.

ستيف برغر

كان يحتفل بعيد ميلاده الـ44. تلقت عائلته نبأ مقتله بعد يومين على الحادث. وقال أصدقاء كانوا معه إنه أصيب في مستوى الصدر وإنهم حاولوا مساعدته لكن اشتداد وتيرة النيران أجبرتهم على الهرب من الموقع. كان الرجل مستشارا ماليا في ولاية وسكونسن وأب لثلاثة أبناء.

تشارلستن هارتفيلد
تشارلستن هارتفيلد

تشارلستن هارتفيلد (34 عاما)

جندي سابق وشرطي في لاس فيغاس. كرمه الرئيس دونالد ترامب خلال زيارة للمدينة بعد الاعتداء. كان بين المتفرجين في الحفل لكنه هب لمساعدة غيره بعد بدء إطلاق النار قبل أن يلقى حتفه.

جيمس ميلتن (29 عاما)

فور سماعه طلقات نارية، كان رده فعله الأول حماية زوجته هيذر التي قالت "لقد أنقذ حياتي". غطى جسدها فيما كانا يهربان من المكان، فأصيب بطلقات في ظهره فيما لم تصب زوجته. كان ممرضا في مركز طبي بولاية تينيسي. وأتم جيمس وهيذر عامهما الأول من الزواج في حزيران/يونيو الماضي.

إدريان مورفيت (35 عاما)

توجه إلى الحفل الموسيقي مع أصدقائه بعد موسم صيد سمك ناجح في ألاسكا.

ريتشل باركر (33 عاما)

موظفة مدنية في شرطة مانهاتن بيتش بكاليفورنيا. ويقول من يعرفها إنها كانت ذكية وترافقها الابتسامة دائما.

ريتشل باركر
ريتشل باركر

المصدر: وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG