Accessibility links

منظمة تتهم الأسايش بارتكاب جرائم حرب وأربيل ترد


عناصر في قوات البيشمركة الكردية

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش قوات الأمن الكردية العراقية (الأسايش) بارتكاب "جرائم حرب"، وقالت إن "هناك أدلة توحي بتنفيذها عمليات إعدام جماعية" بحق أفراد يشتبه في أنهم مقاتلين من داعش.

وأوضحت المنظمة المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان الجمعة في تقرير استند إلى شهادة عنصر سابق في الأسايش وستة مواطنين آخرين، إن قوات البيشمركة الكردية (التي تمثل جيش إقليم كردستان) "اعتقلت عشرات وربما مئات من العراقيين والأجانب في ساحلة المليحة شمال غرب الموصل، ثم اقتادتهم الأسايش إلى سجن شليكية ومن ثم إلى بلدة زمار حيث أعدموا ودفنوا في مقبرة جماعية".

ورجح التقرير وقوع عمليات الإعدام في الفترة بين 28 آب/أغسطس والثالث من أيلول/ سبتمبر 2017.

وقالت نائبة مدير المنظمة في الشرق الأوسط لمى فقيه إن "السلطات العراقية والكردية يجب أن تحقق على نحو عاجل وشفاف في المزاعم المتعلقة بعمليات الإعدام الجماعي ومقاضاة مرتكبيها".

ونفى منسق التوصيات الدولية في حكومة إقليم كردستان العراق ديندار زيباري عمليات الإعدام.

وقال نقلا عن مدير الأسايش إن "قوات البيشمركة قاتلت داعش على جبهة تمتد لمسافة 71 كيلومتر ثناء محاولة مجاميع م عناصر التنظيم الفرار إلى سورية".

وأضاف "خلال المعارك قتل العديد من عناصر داعش وقوات البيشمركة كذلك، ومن المحتمل أن جثث عناصر التنظيم نقلت إلى مكان دفنوا فيه".

لكن هيومن رايتس ووتشن اعتبرت تلك التفسيرات " غير كافية مع حالة الجثث التي عثر عليها لأنها وفقا للشهود، كانت مصابة بالرصاص في الرأس".

XS
SM
MD
LG