Accessibility links

سول تقلل من شأن تهديدات بيونغ يانغ


لقاء زعيم كوريا الشمالية ومستشار الأمن القومي لكوريا الجنوبية في بيونغ يونغ

استبعدت كوريا الجنوبية أن تؤدي التهديدات الأخيرة التي أطلقتها جارتها الشمالية إلى تراجع في جهود التطبيع بين البلدين ونزع أسلحة بيونغ يانغ النووية.

وقال المتحدث باسم وزارة الوحدة الكورية الجنوبية بايك تا-هيون إن بلاده تتوقع من كوريا الشمالية أن تلتزم بالاتفاقات المبرمة بين زعيمها كيم جونغ أون والرئيس مون جاي-إن خلال القمة التي عقدت بينهما الشهر الماضي.

وأضاف بايك "نحن في نقطة البداية ولن نتوقف أو نتردد فيما نمضي قدما لتحقيق السلام في شبه الجزيرة الكورية"

وألغت كوريا الشمالية اجتماعا رفيع المستوى مع جارتها الجنوبية كان مقررا الأربعاء الماضي، كما هددت بالتخلي عن القمة المقررة الشهر المقبل بين كيم والرئيس دونالد ترامب، قائلة إنها "لن تقبل بالضغط عليها من جانب واحد للتخلي عن أسلحتها النووية".

وجاءت تصريحات بايك بعد ساعات من وصف ري سون غون رئيس وكالة كوريا الشمالية التي تتعامل مع شؤون الكوريتين، المناورات العسكرية بين واشنطن وسول، بـ"المتهورة للغاية"، قائلا إنها "كانت تحاكي ضرب أهداف استراتيجية في كوريا الشمالية".

الرئيس ترامب من جانبه قال إن الترتيبات لعقد القمة تمضي قدما رغم تهديدات بيونغ يانغ، لكنه حذر من أن الفشل في التوصل إلى اتفاق ستكون له تداعيات خطيرة على كيم.

ويرى محللون أن كوريا الشمالية تسعى من وراء تهديداتها هذه إلى كسب نفوذ قبل القمة المقررة بين كيم وترامب في 12 من الشهر القادم في سنغافورة.

XS
SM
MD
LG