Accessibility links

الكوريتان تتفقان على عقد قمة


شقيقة زعيم كوريا الشمالية تسلم الرئيس الكوري الجنوبي رسالة من أخيها

اتفقت الكوريتان الجنوبية والشمالية الخميس على عقد قمة في 27 نيسان/أبريل إثر لقاء رفيع المستوى بين الجانبين في الجزء الشمالي من المنطقة المنزوعة السلاح، بعد زيارة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون المفاجئة إلى بكين.

وأكد بيان مشترك لرئيسي الوفدين أن القمة ستعقد في "دار السلام في نمونغوم" في الجنوب.

واللقاء بين كيم جونغ أون، ومون جاي إن، رئيس كوريا الجنوبية، سيكون الثالث من نوعه، ويفترض أن يتبعه لقاء تاريخي في أيار/مايو مع الرئيس دونالد ترامب.

ولم يتفق الجانبان الخميس على جدول أعمال القمة، لكن رئيس وفد الجنوب تشو ميونغ جيون قال للصحافيين إنهم اتفقوا على ضرورة تمكين الرئيسين من خوض "محادثات صريحة حول كافة المسائل". وأضاف أن ذلك يمكن أن يشمل نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.

وسيعقد الجانبان جولة جديدة من المحادثات الأربعاء المقبل لمناقشة مسائل تشمل البروتوكول والأمن.

وشهدت العلاقات بين الكوريتين في الأسابيع الماضية تطورات إيجابية غير مسبوقة بعد توترات خطيرة كادت أن تتحول إلى حرب بين البلدين بسبب برامج بيونغ يانغ النووية والبالستية، والتي بموجبها تم فرض عقوبات دولية قاسية، وضغوط أميركية يرى خبراء أنها السبب في تليين المواقف من جانب كوريا الشمالية.

التقارب بين الكوريتين تجلى خلال الألعاب الأولمبية الشتوية التي نظمت في الجنوب وتسارعت الأحداث مع تكثيف الزيارات بين الجانبين.

وتوجه فريق من الكوريين الجنوبيين الخميس إلى الشمال للمشاركة في حفلات غنائية في بيونغ يانغ.

XS
SM
MD
LG