Accessibility links

في كركوك.. اختبار لكشف 'التطرف' لدى أئمة المساجد


جانب من القوات العراقية المشتركة أثناء تقدمها في تحرير الحويجة/ وكالة الصحافة الفرنسية

هرب الشاب العراقي خليل محمد من الحويجة العام الماضي. مدينته كانت أحد المعاقل الرئيسية لتنظيم داعش في العراق قبل أن تحررها القوات العراقية في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

يقول خليل لـ"موقع إرفع صوتك" إن "خطيب الجامع أكد على أن قطع رؤوس المرتدين تطبيق للشريعة الإسلامية".

اختبار لعزل المتطرفين

وتشير إحصائيات دائرة الوقف السني في محافظة كركوك إلى عزل 11 موظفا من موظفي الوقف في قضاء الحويجة (جميعهم كانوا خطباء مساجد) بعد أن أثبتت اللجنة الأمنية أنهم يحملون أفكارا متطرفة.

وكانت القوات الأمنية اعتقلت أربعة موظفين آخرين من المشتبه بهم في الترويج للأفكار المتطرفة والحث على العنف، وبعد التحقيق، أفرجت عن ثلاثة منهم وما زال الرابع معتقلا.

وتقول هذه الإحصائيات إن داعش دمر خلال السنوات الثلاث الماضية نحو 30 مسجدا في كركوك والقرى والبلدات التابعة له، إضافة إلى تدمير مبنى دائرة الوقف في الحويجة بالكامل.

اقرأ المقال كاملا

XS
SM
MD
LG