Accessibility links

قيادي كردي: عناصر من الاتحاد الوطني ساعدت القوات العراقية


قوات عراقية تزيل لافتة في كركوك تحمل صورة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني

قال القائد العسكري بقوات البيشمركة الكردية كمال كركوكي في حديث لـ "راديو سوا" الاثنين إن عناصر تابعة لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني ساعدت قوات تابعة للحكومة العراقية في السيطرة على مناطق بمحيط مدينة كركوك.

واتهم قائد قوات البيشمركة في غرب كركوك هذه العناصر بـ"التواطؤ" "والعمل في "الخفاء" مع قوات الشرطة العراقية والرد السريع التي سيطرت صباح الاثنين على مطار كركوك العسكري شرق المدينة.

وأوضح كركوكي أن مناوشات جرت في منطقة تل الورد غرب كركوك "دمرت فيها مصفحة وقتل عدد من أفراد الحشد"، مشيرا إلى مناوشات في مناطق أخرى تسببت في وقوع خسائر لدى الجانبين.

وكانت القوات العراقية أعلنت الاثنين فرض سيطرتها على عدد من المواقع الحيوية في كركوك من بينها قاعدة "كي وان"، أكبر قاعدة عسكرية هناك، والتي كانت تخضع لسيطرة قوات البيشمركة الكردية وكذلك حقل نفط بابا كركر.​

وتعليقا على العمليات العسكرية التي أطلقتها بغداد في المدينة المتنازع عليها مع حكومة أربيل، قال القيادي الكردي محما خليل لـ"راديو سوا" إن الحكومة العراقية "لم تكن موفقة".

وأضاف أنه "كان بالإمكان إعطاء مهلة أكبر للتفاوض، كانت الأنظار تتجه نحو بغداد لإيجاد حلول".

ويرى رئيس مركز التفكير السياسي إحسان الشمري من جهته أن "استهداف التركمان" كان من بين الأسباب الأساسية لدخول القوات العراقية إلى كركوك.

وأوضح في حديث لـ "راديو سوا" أن "التقارير التي وصلت تقول إن هناك قتل وتهجير وحرق في المناطق المتنازع عليها، واستهداف للتركمان كمكون أساسي".

وتابع قوله: "لا يمكن القبول بمثل هذا الاستهداف".

وقال رئيس المجموعة العراقية للدرساات الاستراتيجية المحلل السياسي العراقي واثق الهاشمي إن "الغالبية العظمى من المناطق حول كركوك تم الوصول إليها من قبل القوات العراقية".

وأضاف الهاشمي قائلا أن هناك "تنسيقا بأن كركوك يجب أن تدار من قبل الحكومة العراقية"، مضيفا أن بغداد ستتخذ إجراءات مماثلة في مناطق أخرى متنازع عليها من بينها سهل نينوى.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG