Accessibility links

'قطار الشرق البطيء'.. هكذا يتنقل كيم جونغ أون


القطار الذي يستخدمه الزعيم الكوري الشمالي في التنقل

زيارة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الأولى خارج بلاده إلى الصين كانت محط اهتمام المجتمع الدولي، غير أن وسيلة سفره إلى الصين جذبت الأنظار بعيدا عن المشهد السياسي.

مساء الإثنين تحدثت تقارير دولية تفيد بزيارة مسؤول رفيع المستوى للصين قد يكون الزعيم الكوري، مستدلة على ذلك بوصول قطار خاص إلى العاصمة بكين.

وكالة "كيودو" اليابانية كانت من بين أول من نقلوا خبر الزيارة، إذ رصدت استعدادات مرورية غير معتادة في العاصمة الصينية وتشديد الإجراءات الأمنية حول بيت الضيافة الوطني، لكن القطار الذي اشتهر قادة كوريا الشمالية باستخدامه في التنقل كان العلامة الأهم.

كيم يونغ أون وزوجته ري سول يو لدى وصولهما محطة قطار بكين
كيم يونغ أون وزوجته ري سول يو لدى وصولهما محطة قطار بكين

التأمين

القطار الذي أقل كيم هو أحد ثلاثة قطارات يتنقل بها الزعيم الكوري الشمالي داخل وخارج البلاد، حسب تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز".​

التقرير أوضح أن بيونغ يانغ قامت ببناء 20 محطة قطارات داخل البلاد مخصصة لاستخدام قادة كوريا الشمالية فقط.

كيم يونغ إيل، والد الزعيم الحالي، كان من أكثر مستخدمي هذا القطار في رحلات خارجية من أشهرها إلى روسيا في 2001 وكذلك إلى الصين في 2010 و2011.​

وأكثر من ذلك، توفي الزعيم الراحل بعد أزمة قلبية داهمته وهو على متن القطار.

يتكون القطار من 21 عربة مصفحة وذات نوافذ مصبوغة لإخفاء هوية راكبي القطار، وتقول "نيويورك تايمز" إن هذا جعل القطار ثقيلا لدرجة تجعل سرعته القصوى 37 ميلا في الساعة.

ويرافق القطار الأساسي قطاران للتأمين، واحد في المقدمة وآخر يتبع قطار آل كيم، حسب ما نقلت وكالة "أسوشيتد برس"، بالإضافة إلى تحليق طائرات هيلوكوبتر فوق القطار لتأمينه.

التسهيلات

وتضيف الوكالة أن نسخة من القطار معروضة للجمهور في متحف قادة كوريا الشمالية السابقين كيم الأب والجد.

ويضم القطار غرفة مكتب وغرفة طعام وغرفة اجتماعات، ويحتوي على أحدث وسائل الاتصال المتاحة والتسهيلات التكنولوجية بما فيها شاشات تلفاز وعرض مسطحة.​

واحد ممن كشفوا تجربتهم في السفر داخل هذا القطار كان المبعوث السابق للرئاسة الروسية إلى الشرق الأقصى كونستانتين بوليكوفسكي.

المسؤول الروسي السابق رافق كيم الأب خلال زيارة قام بها إلى روسيا في صيف 2001، ويقول في مذكرات عنوانها "قطار الشرق السريع" إن والد كيم جونغ أون كان حريصا على أن تتواجد في القطار أنواع نبيذ فاخرة تجلب من العاصمة الفرنسية باريس بالإضافة إلى بعض من سرطان البحر ومأكولات أخرى طازجة يفضلها.

ويقول بوليكوفسكي إن الزعيم السابق كان يجلب سيدات يؤدين فقرات استعراضية للترفيه على متن القطار.

أحداث مأساوية

لا يرتبط ذكر القطار الخاص بالتأمين ووسائل الرفاهية والتكنولوجيا فقط، بل كذلك بأحداث مأساوية.

فبالإضافة إلى تعرض الزعيم الراحل على متنه لأزمة قلبية أودت بحياته، قتل أكثر من ثلاثة آلاف شخص في ما يعتقد أنها محاولة لاستهداف القطار في 2004.

وحسب "نيويورك تايمز" فإن قطارا محملا بمواد قابلة للاشتعال انفجر في مدينة ريونغ تشون قرب الحدود مع الصين، بعد ساعات قليلة من مرور القطار الذي يستخدمه الزعيم الكوري.

XS
SM
MD
LG