Accessibility links

على تويتر.. هكذا تفاعل الأردنيون مع هجوم الكرك


لقطة من الاشتباكات أمام أحد مقرات الأمن بالكرك

مر النهار ودخل الليل على الأردنيين وهم يتابعون الأحد أولا بأول الأخبار القادمة من مدينة الكرك جنوب البلاد، حيث سقط عدد من القتلى والجرحى في اشتباكات بين قوات الأمن ومسلحين تحصنوا في قلعة أثرية.

ولم يجد المواطنون من شمال البلاد حتى جنوبها سوى وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن ما يجول في خواطرهم في لحظات عصيبة تمر بها هذه المدينة التي تجرعت مرارة الإرهاب بعد أن حرق تنظيم الدول الإسلامية داعش ابنها الطيار معاذ الكساسبة.

ويقول هذا المغرد إن مشاحنات الأردنيين تتحول إلى "محبة":​

​وتشيد هذه المغردة بما جاء في مقطع فيديو لمواطنين من المدينة وهم يصرون على اقتحام القلعة مع رجال الأمن حيث قال أحدهم لضباط أمن طلب منهم الابتعاد "إحنا مش أحسن منكم".

وفي هذا الفيديو يقتحم رجال الأمن ومعهم مواطنون القلعة التي تحصن بها مسلحون مجهولون.

وقتل 10 أشخاص بينهم خمسة رجال أمن وسائحة كندية في هجوم شنه مسلحون مجهولون على مركز أمني ودوريات للشرطة في الكرك جنوب الأردن.

وقالت مديرية الأمن العام في بيان إن هجوما وقع على مركز أمن المدينة ودوريات للشرطة تسبب في "عدد من الإصابات بين رجال الأمن العام والمارة حيث نقلوا إلى المستشفى للعلاج".

وقدر البيان عدد مطلقي النار بـ"خمسة أو ستة مسلحين"، مشيرا إلى أنهم تحصنوا في قلعة الكرك وأن القوات الأمنية تحاصرهم.

ويدعو هذا المغرد أن يحفظ الله مدينة الكرك وأهلها:


وتنشر هذه المغردة صورة من الكرك تقول إنها للأمير " راشد بن الحسن على رأس قيادة العملية الأمنية" في المدينة:

ويناشد هذا المغرد المواطنين للتبرع بالدم لإنقاذ المصابين جراء الهجوم:​

وكان رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي أكد أن الأجهزة الأمنية الأردنية تطارد 10 مسلحين من مطلقي النار.

وقال الملقي في تصريحات أمام مجلس النواب إن "القوات الخاصة والدرك يحاصرون 10 مسلحين من الخارجين عن القانون من مطلقي النار في قلعة الكرك".

والكرك هي مسقط رأس الطيار الأردني معاذ الكساسبة الذي أسقط تنظيم الدولة الإسلامية داعش طائرته التي كانت تقصف مواقع التنظيم في الرقة شمال سورية قبل أن يبث في شباط/فبراير 2015 تسجيل فيديو على الإنترنت يظهر عملية إحراقه حيا في قفص.

المصدر: موقع الحرة

XS
SM
MD
LG