Accessibility links

الأردن.. نسبة المشاركة في الانتخابات المحلية تجاوزت 30 بالمئة


أردنية تدلي بصوتها في انتخابات سابقة-أرشيف

أجرى الأردن انتخابات محلية الثلاثاء في خطوة يقول مسؤولون إنها ستساعد في نقل بعض الصلاحيات إلى المدن الأكبر ومناطق ريفية غير مطورة لكن يقول منتقدون إنها لم تحقق وعود إجراء إصلاح سياسي أوسع.

وقال رئيس لجنة الانتخابات خالد الكلالدة إن أكثر من 1.3 مليون شخص - أو 31 في المئة من المؤهلين للتصويت- أدلوا بأصواتهم. وانتشر أكثر من 30 ألف شرطي لتأمين ما يزيد على خمسة آلاف مركز اقتراع في أنحاء البلاد.

وتنافس أكثر من ستة آلاف مرشح على 1833 مقعدا في 100 مجلس مدينة وبلدة و12 مجلس محافظة (مجالس إقليمية جديدة) سيكون لها القول الفصل في الاستثمارات بالبنية التحتية وغيرها من المشروعات الإقليمية.

تحديث (23:49 تغ)

ينتخب الأردنيون الثلاثاء رؤساء وأعضاء مجالس البلديات والمحافظات في انتخابات تجري بمشاركة الإسلاميين، للمرة الأولى منذ نحو عقد من الزمن.

وفتحت صناديق الاقتراع الساعة السابعة صباحا (4:00 بتوقيت غرينتش)) لاستقبال الناخبين الذين يتجاوز عددهم 4.1 مليون ناخب، وسط إجراءات مشددة ينتشر في إطارها 20 ألف رجل أمن.

وحسب أرقام الهيئة المستقلة للانتخاب، فإن 6622 مرشحا ومرشحة يتنافسون على 2109 مقاعد للمجالس البلدية والمحلية التابعة لها، وعلى 380 مقعدا لمجالس المحافظات.

ويشارك الإسلاميون في الانتخابات البلدية للمرة الأولى منذ عام 2007، السنة التي انسحبوا فيها احتجاجا على ما اعتبروه "شبهات تزوير".
وكان الإسلاميون قد شاركوا في الانتخابات النيابية التي جرت في أيلول/سبتمبر 2016 عبر "التحالف الوطني للإصلاح"، وحصلوا على 15 مقعدا من أصل 130.

وقاطع حزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسية للإخوان المسلمين، الانتخابات النيابية في عامي 2010 و2013 احتجاجا على نظام "الصوت الواحد" بشكل رئيسي و"التزوير".

XS
SM
MD
LG