Accessibility links

أميركي يحول محلات أفرشة إلى مآوي للمتضررين من هارفي


يوفر المحل المبيت ووجبات الطعام للمتضررين من إعصار هارفي

كغيرها من الكوارث الطبيعية التي ضربت الولايات المتحدة الأميركية، أظهر الأميركيون تضامنا واسعا من ساكنة ولاية تكساس ونواحيها بعد إعصار هارفي.

جهود فرق الإنقاذ توحدت مع مبادرات قامت بها مؤسسات ومواطنون، رامت التخفيف من آثار "كارثة" الإعصار، الذي خلف حتى الآن مقتل 22 شخصا وخسائر مادية تصل إلى ملايين الدولارات.

جيم ماكينغفال، رجل أعمال يتحدر من الولاية، عوض أن يغلق محلاته المتخصصة في بيع الأفرشة الجاهزة قام بجعلها رهن إشارة ضحايا الإعصار.

وتحدثت تقارير صحافية عن إيواء الرجل لأكثر من 400 شخص بداية الأسبوع، لم يخصص لهم أماكن خاصة، وإنما جعلهم يفترشون المئات من الأفرشة والأسرة الجاهزة، في مبادرة شخصية منه، جعلته يغلب المصلحة الوطنية على أي ربح مادي.

ودعت صفحة شركة جيم ماكينغفال زوارها على موقع فيسبوك إلى زيارة مقرات الشركة، إذا كانوا لا يتوفرون على مكان للمبيت، كما قالت الصفحة إنها فتحت حسابا لاستقبال التبرعات، التي سيعود ريعها هي الأخرى لآلاف الأسر التي تشردت بسبب الإعصار.

وقال جيم في تصريح لإذاعة أن بي آر الأميركية "عندما سمعت عن الإعصار اعتقدت أنه سيدوم ليوم واحد فقط، وعندم قصدت مقر عملي في اليوم الثاني منه، وشاهدت كيف أن المياه غمرت المدينة بكاملها، قلت لنفسي لماذا لا أضع 100 ألف قدم مربع من محلاتنا لإيواء المتضررين".

وقام متطوعون من جهتهم بمساعدة سكان الولاية المتضررين من الإعصار من أجل الوصول إلى محلات ماكينغفال، حيث سيستفيدون ليس فقط من الإيواء وإنما أيضا من وجبات طعام.

وليست هذه المرة الأولى التي فتح فيه رجل الأعمال أبوابه لاستقبال ضحايا الكوارث الطبيعية، إذ سبق له أن قام بإيواء 200 شخص من المتضررين من إعصار كاثرينا عام 2005، وفق ما ذكرت قناة kens5 المحلية.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG