Accessibility links

كوشنر في بغداد لتأكيد 'التزام واشنطن تجاه العراق'


العبادي يستقبل وفدا أميركيا بقيادة رئيس هيئة الأركان الجنرال جوزيف دانفورد، وجاريد كوشنر، صهر الرئيس دونالد ترامب

بحث رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي، ورئيس هيئة الأركان الأميركية الجنرال جوزيف دانفورد، وجاريد كوشنر، صهر الرئيس دونالد ترامب وأبرز مستشاريه، الاثنين معركة تحرير الموصل والدعم الذي يقدمه التحالف الدولي للعراق، حسب ما جاء في بيان لمكتب العبادي.

وذكر البيان أن رئيس الوزراء العراقي استقبل في مكتبه ببغداد الوفد الأميركي الذي ضم أيضا مساعد الرئيس لشؤون الأمن القومي ومكافحة الإرهاب توم بوسيرت والسفير الأميركي في العراق دوغلاس سيليمان.

وتابع أن الجانبين بحثا "سير معركة الموصل ودعم التحالف الدولي للعراق وتدريب وتسليح القوات العراقية إضافة إلى ملف النازحين".

وصرح غريغ هيكس، المتحدث باسم دانفورد أن كوشنر يقوم بهذه الزيارة "لتأكيد دعم الرئيس ترامب والتزامه تجاه الحكومة العراقية والأميركيين العاملين في الحملة ضد داعش".

وردا على سؤال حول الهدف من زيارة كوشنر، قال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر خلال المؤتمر الصحافي اليومي إنه أرسل هو وبوسيرت بناء على دعوة من دانفورد.

وأشار إلى أنهما سيتلقيان هناك إفادات بخصوص "الوضع على الأرض والانخراط العسكري الأميركي والجهود الأميركية في محاربة داعش".

وأضاف أن كوشنر أرسل إلى هناك بشكل خاص لتأكيد الالتزام الأميركي بدعم العراق.

تحديث: 07:02 ت. غ.

وصل جاريد كوشنر، صهر الرئيس دونالد ترامب وأبرز مستشاريه، إلى العراق في زيارة لم تعلن مسبقا تستمر عدة أيام، حسبما أفادت به عدة مصادر في الإدارة الأميركية.

ويرافق كوشنر البالغ من العمر 36 عاما رئيس هيئة الأركان الأميركية الجنرال جوزيف دانفورد الذي بدأ زيارة إلى العراق الأحد.

ولم تعرف بعد أسباب هذه الزيارة أو برنامجها، إلا أن ملف مكافحة تنظيم داعش سيتصدر جدول الأعمال على الأرجح.

ويتولى كوشنر في إطار منصبه كمستشار رئاسي، إدارة عدة ملفات تتعلق بالسياسة الخارجية الأميركية، لا سيما تلك المتعلقة بالشرق الأوسط.

وسيعود كوشنر إلى الولايات المتحدة في وقت مبكر من هذا الأسبوع، إذ من المقرر أن يشارك في قمة بين الرئيس ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ في البيت الأبيض الخميس.

XS
SM
MD
LG