Accessibility links

ياباني يعاقب زوجته بالصمت 20 عاما


لقطة من الفيديو

الهدوء الذي تمر به العلاقات الزوجية بعد سنوات من الزواج، تجاوز كل المقاييس في أسرة يابانية اختار فيها الزوج الصوم عن الكلام لمدة 20 عاما.

ويعيش الزوج الياباني رفقة اسرته المكونة من زوجته و ثلاثة أولاد في بلدة نارا جنوب اليابان.

واختار مقاطعة الكلام مع زوجته منذ أن رزقا بأول طفل لهما، توالت السنوات ولم ينبس فيها الزوج ببنت شفة في حضور زوجته، غير أن علاقته بأولاده الثلاثة لم يطرأ عليها أي تغيير.

وأمام هذا الوضع الذي عمر لـ 20 عاما، قرر الابن البكر يوشيكي أن يبحث عن حل لمشكلة والده، فشارك في برنامج تلفزيوني أكد فيه أن والده لم يتحدث مع أمه يوما، وأنه يختار لغة الإشارة للتحدث إليها إذا استدعى الأمر ذلك، "والدي لا يتحدث مع أمي، مع ذلك هي تتحدث معه بشكل طبيعي"، حسب ما نقلت صحيفة "ميرور البريطانية.

وأكد يوشيكي وشقيقته أنهما لم سبق لهما أن شاهدا والديهما يتحدث إلى أمهما، وطالبا البرنامج التلفزيوني بالتدخل لحل المشكل.

وفي نفس البرنامج، كشف الزوج أوتو عن سبب اختياره الصمت قائلا: "عندما زرقنا بالأولاد، وهبت زوجتي كل وقتها لتربيتهم.. وكنت حينها أشعر بالغيرة لدرجة أنني كنت عابسا طوال الوقت، ولا أعتقد أن بإمكاني الآن التراجع عن هذا الصمت".

وأمام هذا الوضع رتب فريق إعداد البرنامج لقاء بين الزوج وزوجته في نفس الحديقة التي التقيا فيها أول مرة، وهناك نطق الزوج لأول مرة منذ 20 عاما ببعض الكلمات لزوجته:

"مضى وقت طويل على آخر مرة تحدثنا فيها.. كنت مشغولة في تربية الأولاد، أعي جيدا حجم التضحيات التي قدمتها لتربيتهم، وأنا ممتن لك".

ووعد الزوج زوجته ألا يعود من جديد إلى الصمت.

شاهد مشهد اللقاء بين الزوج وزوجته

المصدر: ميرور

XS
SM
MD
LG