Accessibility links

مدير FBI ينفي نيته التأثير في نتائج الانتخابات الرئاسية


مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي

نفى مدير مكتب التحقيقات الفدرالي "FBI" جيمس كومي الأربعاء نيته التأثير على نتيجة الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وقال كومي في جلسة استماع أمام اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ إن "الأمر لم يكن ليغير النتيجة"، ردا على أسئلة اللجنة حول قراره إبلاغ الكونغرس أن "FBI" سوف يحقق في قضية "البريد الإلكتروني" للمرشحة الديموقراطية وقتها هيلاري كلينتون قبل أيام من التصويت.

وتابع "لقد كان خيارا صعبا.. وواحدا من أكثر القرارات المؤلمة" التي أخذتها.

تحديث 15:29 ت.غ

يدلي مدير مكتب التحقيقات الفدرالي FBI جيمس كومي الأربعاء بشهادته أمام اللجنة القضائية في مجلس النواب بشأن التحقيقات حول احتمال وجود روابط بين روسيا وأعضاء في حملة الرئيس دونالد ترامب الانتخابية.

ويستمع أعضاء اللجنة خلال الجلسة إلى التحقيق الذي أجراه المكتب بشأن الرسائل الإلكترونية الخاصة بالمرشحة الديموقراطية في الانتخابات عام 2016 هيلاري كلينتون.

وأكد كومي في بداية جلسة الاستماع العلنية أنه لم يدل بأي تصريحات لوسائل الإعلام عن التحقيقات التي تتناول أعضاء حملة ترامب أو رسائل كلينتون الإلكترونية، ولم يعط الضوء الأخضر لأي من العاملين في المكتب بفعل ذلك.

وجدد كومي رفضه لمزاعم بأن وصول أنباء عن تحقيق مكتب التحقيقات الفدرالي في رسائل كلينتون الإلكترونية لوسائل الإعلام قد ساهم في التأثير على نتائج الانتخابات الأميركية، مضيفا "أشعر إلى حد ما بالغثيان لمجرد التفكير باحتمالية تأثيرنا على الانتخابات".

ويحقق FBI في تدخل محتمل لروسيا في الانتخابات الأميركية، وأعلن قبل أيام من انتخابات الرئاسة في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي فتح تحقيق في رسائل جديدة تخص كلينتون، قبل أن يكشف أن هذه التحقيقات لم تجد دليلا يجرم المرشحة السابقة.

XS
SM
MD
LG