Accessibility links

الكويت تعرقل مقترحا أميركيا في مجلس الأمن بشأن غزة


سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي

عرقلت الكويت الأربعاء مقترحا أميركيا بإصدار إعلان عن مجلس الأمن الدولي يندد بقوة بإطلاق صواريخ من قطاع غزة على إسرائيل.

وحسب القواعد المعمول بها، ينبغي موافقة جميع الأعضاء في المجلس من أجل صدور إعلان.

ومن المنتظر أن يصوت مجلس الأمن هذا الأسبوع على مشروع قرار للكويت يدعو إلى اتخاذ "إجراءات تضمن أمن وحماية السكان المدنيين الفلسطينيين" في الأراضي الفلسطينية وقطاع غزة.

ودعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي مجلس الأمن إلى "ممارسة أكبر تدقيق في أفعال حماس الإرهابية"، وذلك في كلمتها أمام المجلس الأربعاء لمناقشة التطورات الأخيرة.

ودعت أيضا إلى تشجيع جميع الأطراف على الجلوس على مائدة المفاوضات "لما فيه الخير للطرفين".

وقالت السفيرة "من فينا يمكن أن يقبل بسقوط قذائف صاروخية على بلاده؟.. نحن جميعا نعرف الإجابة.. لا أحد".

وأضافت أن إعلان حركة حماس وقف إطلاق النار هو بمثابة إعلان لمسؤوليتها عن العنف، لكنها أعربت عن أملها في استمرار هذه التهدئة.

تحديث: 18:50 ت غ

يجتمع مجلس الأمن الدولي الأربعاء بطلب من الولايات المتحدة لبحث إطلاق صواريخ وقذائف الثلاثاء من قطاع غزة باتجاه إسرائيل.

ووزعت الولايات المتحدة مسودة بيان الثلاثاء يدعو المجلس لإصدار إدانة "بأشد العبارات للقصف الصاروخي العشوائي من قبل المسلحين الفلسطينيين في غزة" باتجاه إسرائيل، كما ورد في نسخة من المسودة.

وأصيب ستة إسرائيليون على الأقل بينهم ثلاثة جنود جراء القصف الذي طال مدنا في جنوب إسرائيل.

وأعلنت حركتا حماس والجهاد الإسلامي في بيان مشترك تبنيهما إطلاق عشرات الصواريخ على إسرائيل ردا على "العدوان الإسرائيلي"، وهي المرة الأولى التي تتبنى فيها الحركتان علنا هجمات مشتركة منذ حرب 2014 في قطاع غزة.

وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي مساء الثلاثاء أن الفصائل الفلسطينية في القطاع توصلت برعاية مصر إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع إسرائيل، غير أن مسؤول إسرائيلي نفى لوكالة "رويترز" صحة " التقرير عن وقف لإطلاق النار".

وأعلن الجيش الإسرائيلي في وقت لاحق على بيان الحركتين انطلاق صافرات الإنذار في حوف أشكلون وأشكول في النقب.

تحديث (21:30 تغ)

أسفر سقوط قذائف هاون أطلقت من قطاع غزة الثلاثاء نحو مدن الجنوب في إسرائيل عن إصابة ستة أشخاص على الأقل، بينهم ثلاثة جنود.

وحسب السلطات الإسرائيلية، فإن نحو 50 قذيفة أطلقت من القطاع في الساعات الماضية.

ومن المقرر أن يعقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو جلسة أمنية طارئة للتشاور حول التطورات الأخيرة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن صافرات الإنذار أطلقت في أشكول بصحراء النقب جنوب البلاد، دون أن يكشف مزيدا من التفاصيل.

وشرع سلاح الجو الإسرائيلي بضرب أهداف تابعة لحركة حماس وجماعات فلسطينية أخرى في القطاع ردا على إطلاق القذائف الذي بدأ فجر الثلاثاء وتمكن نظام القبة الحديدية من اعتراض معظمها.

وفجر الجيش نفقا امتد إلى عمق 700 متر في الأراضي الإسرائيلية في إطار عملياته، فيما سيطرت قوات خاصة وسفن حربية على إحدى السفن الفلسطينية التي شاركت فيما يسمى بمسيرة "الحرية"، ويتم جر السفينة الفلسطينية إلى ميناء أشدود للتحقيق. ولم يبلغ عن وقوع إصابات اثناء السيطرة على السفينة.

تحديث (17:19 ت.غ)

تانياهو يتوعد
قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن بلاده "سترد بقوة كبيرة" على تعرض المدن الجنوبية لوابل من قذائف الهاون فجر الثلاثاء مصدرها قطاع غزة.

وأضاف في مؤتمر صحافي في الجليل أن إسرائيل تنظر إلى "هجمات حماس والجهاد الإسلامي بكل جدية"، موضحا أن "كل من يحاول إلحاق الضرر بإسرائيل سيدفع ثمنا باهظا".

وشنت الطائرات الإسرائيلية غارات على موقعين للتدريب أحدهما تابع لسرايا القدس وسط قطاع غزة، وآخر في خان يونس، ردا على إطلاق قذائف الهاون.

وقالت مراسلة قناة "الحرة" في غزة إن الطيران الإسرائيلي يحلق بكثافة في أجواء القطاع.

وتأتي هذا عقب إعلان الجيش الإسرائيلي إطلاق مسلحين فلسطينيين أكثر من 27 قذيفة هاون من قطاع غزة باتجاه جنوب إسرائيل.

وذكر الجيش في بيان أن نظام القبة الحديدية المضاد للصواريخ تصدى لغالبية القذائف، فيما أشارت الشرطة إلى سقوط عدد منها في آراض خالية.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن إحدى القذائف سقطت بالقرب من حضانة أطفال قبل وقت قليل من فتح أبوابها.

وتشهد المنطقة الحدودية بين إسرائيل وقطاع غزة توترات في الأسابيع الأخيرة حيث نظم الفلسطينيون احتجاجات حاشدة تهدف إلى رفع الحصار الذي تفرضه إسرائيل ومصر على القطاع منذ استيلاء حماس على السلطة في 2007.

XS
SM
MD
LG