Accessibility links

الأوقاف الإسلامية تدعو إلى إقامة الصلاة في الأقصى


قوات إسرائيلية في باحة المسجد الأقصى

دعت المرجعيات الإسلامية في القدس الفلسطينيين الخميس إلى أداء صلاة العصر في المسجد الأقصى للمرة الأولى منذ أسبوعين تقريبا، في خطوة لاقت دعما من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

ويأتي ذلك بعد إزالة الشرطة الإسرائيلية لكل الإجراءات الأمنية التي استحدثتها في الحرم القدسي إثر هجوم وقع في 14 تموز/ يوليو، وأثارت غضبا فلسطينيا وإسلاميا واسعا وصدامات دامية بين محتجين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية.

وقال مسؤول في الأوقاف الإسلامية خلال مؤتمر صحافي إن "المرجعيات الإسلامية في القدس تدعو الفلسطينيين للدخول إلى الأقصى لأداء صلاة العصر".

وتابع المسؤول "الآن نحن نطلب من مدير الأوقاف أن يدخل الحراس لفتح أبواب المسجد" لأداء صلاة العصر "كلنا في المسجد الأقصى".

وكانت الشرطة الاسرائيلية قد أعلنت الخميس إزالة كل الإجراءات الأمنية التي استحدثتها في محيط الحرم القدسي.

وأعلنت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري عودة التدابير الأمنية التي تتخذها الشرطة هناك، إلى ما قبل تاريخ 14 تموز/ يوليو.

تحديث: 8:30 ت. غ.

أزالت السلطات الإسرائيلية فجر الخميس المزيد من التجهيزات الأمنية التي كانت استحدثتها في محيط الحرم القدسي.

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن القوات الإسرائيلية أزالت المسارات الحديدية وأعمدة الكاميرات التي كانت نصبتها عند مدخل الحرم القدسي.

وكانت إسرائيل أزالت من مدخل الحرم ليل الثلاثاء بوابات كشف المعادن التي كانت نصبتها بعد هجوم شنه في 14 تموز/يوليو ثلاثة شبان من عرب إسرائيل، وأسفر عن مقتل شرطيين إسرائيليين اثنين اضافة إلى المهاجمين الثلاثة.

وفي سياق ذي صلة، عبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن قلقه الأربعاء من احتمال تصاعد العنف بالبلدة القديمة في القدس حيث وقعت اشتباكات هي الأكثر دموية منذ سنوات بين إسرائيل والفلسطينيين.

وحث غوتيريش في بيان "كل الزعماء السياسيين والدينيين وزعماء الجاليات على الكف عن التصرفات الاستفزازية".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG