Accessibility links

'حلم الخلافة' يتداعى.. مقاتلو داعش يستسلمون على الحدود التركية


جنود أتراك على الحدود السورية التركية

تتخلى أعداد كبيرة من المقاتلين الأجانب في صفوف داعش عن هذا التنظيم المتشدد، وسط محاولات مستمرة للهرب عبر اجتياز الحدود التركية.

بريطانيان على الأقل ومواطن أميركي ينضمون أيضا إلى مد هذا النزوح الذي يستنزف صفوف الجماعة الإرهابية، وفقا لصحيفة "الغارديان" البريطانية.

فقد سلّم كل من ستيفان أريستيدو من أنفيلد في شمال لندن وزوجته البريطانية والأميركي كاري بول كليمان، أنفسهم الأسبوع الماضي إلى شرطة الحدود التركية بعد أكثر من عامين أمضوها في المناطق الخاضعة لسيطرة داعش، وفقا لما أكدته مصادر للصحيفة.

وقد استسلم أريستيدو الذي يعتقد أنه في منتصف العشرينات من العمر في معبر كيليس جنوبي تركيا مع زوجته، وهي سيدة بريطانية من أصول بنغلادشية، بالإضافة إلى كليمان (46 عاما).

وقال مسؤولون أتراك إن المواطن الأميركي وصل إلى الحدود مع زوجته السورية وسيدتين مصريتين قُتل زوجاهما في سورية أو العراق.

واعتبر أريستيدو في عداد المفقودين في نيسان/أبريل 2015 بعد توجهه إلى لارنكا في قبرص. وقال جيرانه لصحيفة "الغارديان" إنه بدأ في ارتداء "زي إسلامي" قبل وقت قصير من اختفائه.

وتشير الصحيفة إلى محاولة عشرات المقاتلين الأجانب الآخرين الهرب خلال الأسابيع الأخيرة. وفيما تم القبض على معظمهم عندما حاولوا عبور الحدود حيث تتلاشى قدرة داعش على السيطرة الميدانية في سورية والعراق، نجح البعض في الهرب إلى تركيا.

ويقول مسؤولون في تركيا وأوروبا إن عددا متزايدا من عناصر داعش الذين انضموا إلى التنظيم منذ عام 2013 اتصلوا بسفاراتهم ويتطلعون إلى العودة.

في المقابل، يُعتقد أن أعضاء آخرين من داعش يبدون التزاما أيديولوجيا بالفكر المتشدد، كانوا عازمين على التسلل إلى تركيا ومن ثم السفر إلى أوروبا سعيا لتنفيذ اعتداءات إرهابية، ما يثير مخاوف الحكومات الأوروبية.

المصدر: الغارديان

XS
SM
MD
LG