Accessibility links

مسؤول أميركي: داعش مازال يشكل تهديدا رغم هزائمه


قوات أميركية تصاحب وحدات حماية الشعب الكردي بسورية

حذر مدير المركز القومي الأميركي لمكافحة الإرهاب من أن الهزائم التي مني بها تنظيم داعش في العراق وسورية لم تحد من التهديد العالمي الذي يشكله التنظيم.

وقال نيك راسموسن أمام لجنة الأمن الداخلي التابعة لمجلس الشيوخ إنه يتوقع أن يتحول تنظيم داعش بعد خسارته مواقعه على الأرض في ساحات القتال إلى حركة سرية ستستمر في شن اعتداءات حول العالم، وأن يكون أيضا مصدر إلهام.

وأكد أنه لا يوجد "رابط مباشر في الواقع بين وضع تنظيم داعش في ساحة المعركة في العراق وسورية وقدرة المجموعة على أن تكون مصدر إلهام لاعتداءات في الخارج".

وأضاف راسموسن، الذي يدير المركز القومي لمكافحة الإرهاب منذ عام 2014، أن قدرة التنظيم على الوصول عالميا "بقيت في معظمها على حالها".

وأوضح المتحدث أن التنظيم يجند أتباعا له حول العالم وسيستمر بذلك، وهو مستعد لشن هجمات، مشيرا إلى خبراء أميركيين في مجال الإرهاب توقعوا أن يعود إلى الشكل الذي كان عليه في البداية كتنظيم القاعدة في العراق بين عامي 2004 و2008.

وقال إن "الانتصار على أرض المعركة في أماكن مثل الموصل والرقة هو أمر ضروري، ولكنه خطوة غير كافية للتخلص من تهديد تنظيم داعش لمصالحنا".

وأفاد راسموسن بأن القاعدة لا يزال يشكل تهديدا قويا رغم طغيان تنظيم داعش عليه، مضيفا أن المجموعتين تركزان على شن هجمات جديدة ضد قطاع الطيران في الغرب، كما أثبتت المحاولة الأخيرة الفاشلة لتفجير طائرة في أستراليا.

وفي هذا السياق، أكد أن هذه الحادثة تظهر أن الإرهابيين على علم بالإجراءات الأمنية، ويراقبون "ما نقوم به ويحاولون التعلم منه".

وتابع قائلا "يؤكد ذلك أن الأشخاص السيئين لديهم القدرة على تكييف تكتيكاتهم في محاولة للتغلب على الإجراءات الأمنية في المطارات".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG