Accessibility links

حملة إلكترونية توثق جرائم داعش


صورة رمزية لحملة "الرقة تذبح بصمت"

إبان الحراك في سورية، برزت حملة "الرقة تُذبح بصمت"، يقودها نشطاء سوريون لنقل الجرائم التي يرتكبها تنظيم داعش.

واستحقت الحملة جائزة حرية الصحافة من منظمة "مراسلون بلا حدود"، العام الماضي، تقديرا لشجاعتهم في نقل الأخبار وتحدي المخاطر داخل الرقة شمال سورية التي استولى عليها تنظيم داعش عام 2014.

لا يقتصر عمل ناشطي "الرقة تذبح بصمت" على الأعمال الإنسانية، بل تجتهد مجموعات في الخارج لتأمين الدعم وإعلاء صوت الأهالي الذين ما زالوا تحت سيطرة داعش ومساعدة النازحين.

تقرير من إعداد رانيا ابو حسن، يقرأه مؤمن حسين:

XS
SM
MD
LG